• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الفرح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 مارس 2016

الفرح يأتيك فجأة مثل شلالات نور..مثل سرب من فراشات ملونه تحيط بك وتحط على رمش عينيك فتدغدغ حزنك بالبهجه وتلون نظراتك ببريق الأمل ...تقهقه ويسعدك صوتك بعد كبت واختفاء وتنشغل بالاحتفاء بالزائر الجديد.

مع الفرح يختل توازن خطواتك لأن الطريق غريق بالورد الذي يهمي من غيوم كريمة ...تريد أن تسجد سجدة شكر فتزيح بيديك أكوام الورد وتسجد...نسيت وردة بيضاء وسجدت فالتصقت بجبهتك دعها ولا تزحها هي غرة البشرى وبرقية الانفراج تبتسم وتبكي ...تجري من عينيك أنهار دموع العرفان الشافيه من كل كدر .. الفرح له أشكاله وأثوابه المتدرجة الألوان وطرقاته..المتعددة الأنماط ...أجمله ما يباغتك ويهل عليك فجأة فيبهرك ويذهلك ولا يتركك الا وانت مشدود السريرة متشبعاً بالسرور .....رفيقك الحمد والرضا.

زينب الفداغ - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا