• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

المرأة أقل نوماً وأكثر إرهاقاً من الرجل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 يناير 2016

ترجمة عزة يوسف كشف بحث جديد، أجرته مؤسسة النوم الوطنية الأميركية، عن أن النساء أسوأ من الرجال فيما يتعلق بالحصول على قسط كاف ومريح من النوم، لذلك يشعرن بصفة مستمرة أنهن أكثر تعباً وإرهاقاً. ووجدت الدراسة أن 63 في المائة من النساء يعانين الأرق بضع مرات في الأسبوع، مقارنة مع 54 في المائة من الرجال. وأرجعت الدراسة، بحسب موقع «dailymail»، الفجوة بين الجنسين في النوم جزئياً، إلى أن المرأة مبرمجة بيولوجياً على النوم الخفيف، حتى تستيقظ بسهولة بعد الإنجاب لرضيعها الباكي أثناء الليل، وهو شكل من أشكال حالة التأهب القصوى. ووفقا للبروفيسور جيم هورنر، من مركز أبحاث النوم في جامعة لوبورو في إنجلترا، فإن النساء يشعرن بالحاجة إلى مزيد من النوم أكثر من الرجال، بما لا يقل عن 20 دقيقة إضافية. وأضاف أن طبيعة المرأة تميل إلى أن تكون متعددة المهام، حتى أنها تستخدم أجزاء من الدماغ أكثر من الرجال، ولذلك، فحاجتها للنوم أكبر. وأوضح «الكشف عن الأسباب الرئيسة لفجوة النوم بين الجنسين سيجعلنا ندرك كيفية التغلب عليها»، مضيفاً أن أهم هذه الأسباب هو الرجيم حيث إن غالبية الذين يلتزمون بحميات غذائية من النساء. وتعد حرقة المعدة أيضاً، التي تصيب النساء الحوامل والنساء في فترة انقطاع الطمث، مشكلة خاصة أثناء الليل. كما تعد مشكلة «صك الأسنان» التي تصيب واحد من كل أربعة بريطانيين في الليل غالبيتهم من النساء سبباً في تعكر صفو النوم والإصابة بالآلام الرقبة. وتشير التقارير إلى أن المرأة تعاني من الصداع أكثر من الرجال ما يؤدي إلى يقظتها في منتصف الليل بسبب الألم. وأشارت التقارير أيضاً إلى أن ارتفاع درجة حرارة جسم المرأة عندما تقترب أو تمر بفترة انقطاع الطمث يجعلها تعاني التعرق ليلاً، ما يجعلها لا تستطيع النوم. بالإضافة إلى أن مشاعر القلق والتوتر بسبب موضوع ما قد يجعل المرأة تمر بليلة من النوم السيئ، فضلاً عن الوزن الزائد الذي يمثل مشكلة كبيرة للسيدة أثناء تقلبها على الجانبين، ويؤدي إلى الانزعاج أثناء النوم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا