• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

طواف أبوظبي من الحلم الى الواقع

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 أكتوبر 2015

أنطلق مجلس أبوظبي الرياضي نحو ترجمة اهدافه واستراتيجياته، برؤية”أبوظبي عاصمة عالمية للرياضة.. ممارسة.. منافسة.. استضافة”، وبرسالته التي توصي بخلق بيئة رياضية تساهم في التوعية بأهمية الرياضة وتوفر البرامج والفعاليات لممارستها بين أفراد المجتمع وتطبيق أفضل النظم العالمية المؤهلة للتنافس الرياضي باحترافية على المستوى المحلي والدولي واستضافة أهم البطولات الدولية. ومن هنا كانت الخطوات الفاعلة لاستقطاب اهم الفعاليات والمؤتمرات والملتقيات الرياضية العالمية في العاصمة ابوظبي، وجعلها في طليعة مدن العالم، بما ينسجم مع خطط حكومة ابوظبي واهداف التنمية الاجتماعية والاقتصادية، باعتبار قطاع الرياضة احد القطاعات الحيوية التي تسهم في دعم الموارد الاقتصادية وتعزيز مكانة ابوظبي كوجهة سياحية جاذبة بطابع مميز.

وعمل مجلس ابوظبي الرياضي بدقة وبخطط واضحة المعالم لاستضافة اهم الفعاليات الرياضية العالمية، للترويج للهوية الاعلامية لإمارة ابوظبي وابراز معالمها ومنشاتها الرياضية الفخمة وما تتمتع بها الامارة من بنى تحتية شاملة لمختلف الجوانب، ولتحقيق هذه الجوانب قام المجلس بأبرام عدة اتفاقيات وشراكات مع المؤسسات والاتحادات الرياضية الدولية التي بموجبها تضمن انعقاد تلك الجولات والمسابقات المصنفة والمعتمدة في العاصمة ابوظبي، وابراز اهمية الحدث من ناحية التنافس والاهتمام الاعلامي ومشاركة رياضيي العالم، فكانت الخطوة الاولى عقد اتفاقية شراكة مع الاتحاد الدولي للترايثلون لاستضافة الجولة العالمية في ابوظبي، وتلتها اتفاقية شراكة مع شركة «أر. سي. إس» الرياضية لاستضافة جولة من جولات الطواف العالمية لسباق الدراجات الهوائية للمحترفين، ضمن الجولات المعتمدة في أجندة الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية في قارة آسيا، وهي من الفئة 2.1، وتقام خلال الفترة 8-11 اكتوبر 2015 على اربع مراحل يبلغ مجموع مسافتها 555 كم، يطوف خلالها نخبة رياضيي العالم حول المعالم الرئيسية لإمارة ابوظبي. وتطمح استراتيجية مجلس أبوظبي الرياضي للترويج لأبوظبي وجعلها الوجهة الاولى وقبلة العالم في المشهد الرياضي، باعتبارها مركز حيوي على صعيد منطقة الشرق الاوسط، لاستقبال نخبة البطولات ونجوم الرياضات العالمية، نتيجة لما تتمتع به ابوظبي من بنية تحتية متميزة وما تضمه من منشآت رياضية فخمة ومنظومة خدمات لا مثيل لها، بجانب التغطية الإعلامية الكبيرة المصاحبة للسباق. ويعد طواف ابوظبي الجولة الختامية في سلسلة سباقات الدراجات الهوائية العالمية لموسم 2015، إذ يتكون من اربع مراحل هي: ( مرحلة ليوا 175 كم- الخميس 8 اكتوبر، مرحلة ابوظبي: 130 كم- الجمعة 9 اكتوبر، مرحلة العين: 140 كم- السبت 10 اكتوبر، مرحلة ياس: 110 كم- الاحد 11 اكتوبر 2015 ).

وسارت التحضيرات منذ توقيع الاتفاقية بوتيرة تصاعدية لتحقيق التكامل في استضافة الحدث، حيث عقد مؤتمر صحفي بتاريخ 25 مارس 2015 برعاية وحضور سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، كشف من خلاله المجلس عن شعار طواف ابوظبي والمسارات الجديدة للجولة العالمية لسباق الدراجات الهوائية في العاصمة، وذلك في اطار مساعي المجلس الحثيثة وجهوده الدؤوبة لجعل العاصمة ابوظبي الوجهة الرياضية الاولى على صعيد دول العالم. واعرب سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي عن سروره بتدشين مسارات طواف أبوظبي للدراجات الهوائية احد اهم الاحداث في اجندة إمارة ابوظبي الرياضية للعام الحالي، مؤكدا سموه ان طواف ابوظبي سيسهم في ابراز معالم أبوظبي الثقافية والسياحية وطبيعتها الجذابة، وسيكون له دور كبير في تحقيق الاضافة لعمليات التنمية الرياضية، باعتباره واحداً من الفعاليات المعتمدة عالميا وذات الاثر الكبير في الحركة الرياضية الدولية. وحظي الإعلان الرسمي لطواف أبوظبي للدراجات الهوائية، وما صاحبه من تدشين الشعار والمسارات الاربعة، بأصداء إعلامية دولية واسعة، إذ خصصت الصحف الرياضية العالمية الشهيرة مساحات كبيرة رحبت عبرها بانضمام العاصمة أبوظبي لسلسلة المدن المستضيفة للحدث الرياضي البارز الذي يجمع خيرة ونخبة الدراجين العالميين. ونوهت أبرز الصحف الرياضية الأوروبية والدولية بمحطة طواف أبوظبي التي ستكون مسك ختام السلسلة العالمية لمختلف السباقات، حيث خصصت صحيفة لاغازيتا الايطالية الشهيرة مساحة كبيرة تناولت فيها حفل التدشين الرسمي للطواف وشعاره ومساراته، كما نشرت صور الحفل ومعالم إمارة أبوظبي التي سيطوفها دراجو العالم من بينها صورة مسجد الشيخ زايد الكبير، بجانب خارطة المسارات التي تضمنت المراحل الاربع والتي تبين خلالها اسماء مدن ليوا والعين، بجانب جزيرة ياس وعدد من مناطق أبوظبي الموضحة في الخارطة. وركزت الصحيفة على أن انضمام ابوظبي للمدن المستضيفة للطواف يعد مكسبا كبيرا باعتبارها وجهة رياضية عالمية تتجه صوبها الانظار والاضواء لاستضافتها المستمرة لاهم الفعاليات الرياضية الدولية، كما وصفتها بالإضافة النوعية باعتبارها واحدة من اهم المحطات العالمية التي ستكشف عن ابطال الموسم، الى جانب طبيعتها وتضاريسها المتنوعة بين الكثبان الرملية والمرتفعات والمنحنيات الحادة والمنحدرات والمسارات السريعة، الامر الذي يؤكد على دور ومكانة المحطة الختامية واهميتها بالنسبة للمشاركين الطامحين لحصاد نقاطها والوقوف بمقدمة الترتيب العام. وتواصلت مساعي مجلس ابوظبي الرياضي وخططه النموذجية لجعل طواف ابوظبي واحدا من ابرز المحطات العالمية، واختار الدراج العالمي الشهير مارك كافيندش سفيراً رسمياً لـ «طواف ابوظبي» لسجله الحافل بالإنجازات الكبيرة في مسيرة السباقات العالمية ولقيمته ومكانته المميزة على صعيد اللعبة فهو بطل العالم لسباق الدراجات الهوائية لعام 2011، والفائز ب 25 مرحلة لسباق طواف فرنسا للدراجات الهوائية، و 15 مرحلة لسباق ايطاليا للدراجات الهوائية، و 3 مراحل لسباق طواف اسبانيا للدراجات الهوائية، والمتوج بلقب طواف دبي للدراجات الهوائية 2015، الى جانب كونه من الأسماء الكبيرة ومن اصحاب البصمات في مسيرة رياضة الدراجات الهوائية الدولية. واكد كافيندش أنه يثق تماماً في أن عاصمة دولة الامارات العربية المتحدة «أبوظبي» ستنظم جولة رائعة لهذا الطواف الذي يتكون من أربع مراحل تقام في كل من ابوظبي والمنطقة الغربية والعين إضافة إلى جولة حلبة ياس، مشيراً إلى أن أبوظبي مدينة لها تقاليد عريقة وأنها تتطلع للمستقبل بكل قوة، وأنه من الرائع جدا أن تكون مستضيفة لإحدى الجولات العالمية للاتحاد الدولي للدراجات الهوائية لسباقات الطواف. ولم تقف الجهود والافكار والمساعي الدؤوبة لجعل طواف ابوظبي خالداً في ذاكرة تاريخ سباقات الطواف العالمية، فذهب مجلس ابوظبي الرياضي لأبعد من ذلك وقام بتوقيع اتفاقية مع الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية تنص بموجبها استضافة العاصمة أبوظبي للحفل الرسمي للاتحاد الدولي وذلك بختام الموسم، والذي سيشهد تقديم الجوائز الرسمية لختام الموسم والتي ستشمل 20 جائزة موزعة بين النجوم والفرق، لتواصل أبوظبي ريادتها العالمية، ولتمضي قدماً وجهة جاذبة لرياضيي العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا