• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أسرة أسترالية تطارد «السفاح»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 يناير 2015

سيدني (الاتحاد)

حرصت أسرة استرالية من أصول عراقية تعيش في أستراليا من 17 عاماً مكونة من فتاتين، وطفل وشاب على الحضور إلى فندق إقامة المنتخب العراقي في سيدني، والبقاء فيه لفترة طويلة. وظلت تلك الأسرة تبحث عن وسيلة للقاء «السفاح» يونس محمود في بهو الفندق، لكنها لم تفلح في ذلك، حتى غادرنا الفندق إلى المركز الإعلامي وتركناهم يبحثون عن «السفاح» للالتقاء به والتقاط الصور معه. وقال الشاب يوسف الذي يدرس هندسة الكمبيوتر في سيدني، لن ينسى أنه عراقي الأصل، حتى لو عاش في أستراليا لأكبر مدة في حياته، وأنه وأخوته يحبون كرة القدم، ويتابعون الأسود في كل المباريات، وأن حضورهم ليس الأول لمؤازرة العراق لأنهم يسيرون خلفه في كل المدن هو وداني وتانيا ودينا، ويحضرون كل مبارياته في البطولة، وكانوا معه دائماً منذ انطلاقة المنافسات.

وقالت داليا: حينما أتينا إلى أستراليا لم يكن هناك شيء يذكر عن كرة القدم، وكنا نشعر بالغربة حقيقة لهذا الأمر لأننا في العراق كنا نعرف أن الكرة هي اللعبة الشعبية الأولى، لكنها تطورت كثيرا الآن في أستراليا، وأنا أحب هذه اللعبة وأمارسها أحياناً، وأتابع المنتخب العراقي ومعجبة جداً بيونس محمود وجاستين حكمت. ويقول يوسف الذي لا يجيد العربية: إنه كان يمارس كرة القدم في صغره قبل أن يلتحق بالدراسة الجامعية، وأن لاعبه المفضل هو ميسي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا