• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م
  01:26    الحريري: الفترة الأخيرة كانت صحوة للبنانيين للتركيز على مصالح البلاد وليس على المشاكل من حولنا    

أطفال سوريا محرومون من المدارس في إسطنبول

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 أكتوبر 2015

إسطنبول (أ ف ب)

يحلم محمد ابن الثماني سنوات الذي يعيش مع والديه وشقيقه في إسطنبول منذ أن غادروا مدينة حلب في شمال سوريا في 2013 بالذهاب إلى المدرسة.

خلال بضعة أشهر، تعلم محمد اللغة التركية أثناء اللعب بالكرة والاستغماية مع رفاقه في حي اسنيورت. ويعد باسماً على أصابعه أسماء رفاقه "فيدات، سركان، سيفا، امري..." لكن محمد يبقى قبل كل شيء لاجئاً، مثل كل الأطفال السوريين في تركيا.

ويقول: "أحب تركيا، لأن في سوريا هناك حرب. أشعر هنا أنني بأمان، ولكن لا يمكنني الذهاب إلى المدرسة، وأنا أحب المدرسة كثيرا".

وعلى العكس من عدد كبير من اللاجئين الذين اختاروا ركوب البحر للعبور إلى اليونان، قرر أبو محمد البقاء في الوقت الحالي في تركيا. ويقول حسين: "عندما تنتهي الحرب سنعود إلى سوريا. الذهاب إلى أوروبا صعب جداً".

ولكنّ هناك أسباباً كثيرة، يمكن أن تدفع اللاجئين إلى الهجرة، فهم رسمياً "ضيوف" لدى تركيا، ولكنهم لا يتمتعون بأي وضع قانوني، ويصعب عليهم إيجاد عمل عدا عن القبول بالقيام بأعمال صغيرة لا تسد الرمق. ... المزيد