• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  01:05    رئيسة وزراء بريطانيا :نعتزم عقد شراكة استراتيجية مع دول الخليج لمواجهة التهديدات الإيراني        01:09    مقاتلو المعارضة في حلب يطالبون بإجلاء نحو 500 حالة طبية حرجة من شرق المدينة تحت إشراف الأمم المتحدة    

ينصحونهم بالثبات على الطاعات والتنزه عن المحرمات

علماء الدين: العائدون من الحج عليهم واجب ديني كبير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 أكتوبر 2015

Ihab Abd Elaziz

حسام محمد (القاهرة)

بعد عودة الحجيج إلى ديارهم، بعد أن وفقهم الله تعالى لأداء شعائر الحج الركن الأعظم في الإسلام، يجب على كل مسلم وفقه الله في أداء هذه الشعيرة أن يأخذ على عاتقه عهداً بعدم العودة إلى ما كان فيه من التساهل في العبادات والطاعات، فبعد هذه الرحلة الروحانية، التي التزم فيها الحاج بطاعة الله في كل أوامره ونواهيه وقف خلالها على المشاعر المقدسة وذكر الله تعالى كثيراً وسأل الله تعالى حاجاته ودعا لنفسه ولأهله بالخير وتضرَّع إلى ربه في مغفرة ذنبه وستر عيبه، يعود إلى أهله طاهراً من سيئاته، وهو ما يطرح سؤالاً مهماً، وهو كيف يحافظ الحاج على نفسه طاهراً نقياً بحيث يتحقق له هدفه من الحج؟ سؤال طرحناه على علماء الدين ورصدنا إجاباتهم في التحقيق التالي:

فرصة جديدة

تقول الدكتورة آمنة نصير أستاذ الفقه بجامعة الأزهر: «الحج نعمة من الله سبحانه وتعالى ومن رزقه الله الحج فقد رزقه فرصة الخروج من ذنوبه والعودة نظيفاً نقياً كيوم ولدته أمه، لهذا فعلى كل من حج هذا العام أن يحمد الله ويشكره على تلك النعمة العظيمة، حيث وفقه الله تعالى لأداء هذه الفريضة العظيمة التي تهفو لها النفوس المسلمة في مشارق الأرض ومغاربها، وهكذا فقد اختار الله حجاج بيته الحرام بأن يسر لهم الذهاب للأراضي المقدسة وإتمام طقوس الحج كاملة، والحاج عندما يشكر الله أن يسر له الحج لابد أن يصحب هذا الشكر بالحفاظ على الثواب الذي حصل عليه بأدائه الركن الأعظم، ولهذا فعليه أن يحفظ ثواب الحج من الضياع، ويلتزم الطاعة لله تعالى، ويحرص على أداء كل أمور الدين والتماس الاستقامة طوال الوقت».

و تضيف : «إذا كان الحاج قد نجح في إتمام شعائر الحج من دون رفث ولا جدال، متحلياً طوال فترة حجه بالأخلاق الفاضلة والحميدة، فعليه أن يستمر على ذلك إلى آخر يوم في حياته، بحيث يخالق الناس بالخلق الحسن، ويتذكر دوماً أن الله أكرمه بالحج، وأن جزاء الحج المبرور هو الجنة إن شاء الله، فعليه ألا يشوه حجه بأي عمل يخالف تعاليم الإسلام، فكما اتقى الله في حجه فليتق الله بعد رجوعه من حجه، ولتكن أعماله الصالحة بعد الحج خيراً منها قبل الحج، فالمسلم إذا كان بعد أدائه فريضة الحج على خير خلق وأحسن عمل وسيرة، فهذا الذي يُرجى له بتوفيق الله أن يقبل الله حجه».

رزق من الله ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا