• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مادته الخام خشب «الساي»

سيف آل علي يترجم عشقه للتراث بالمجاديف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 أكتوبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

رغم وظيفته الحكومية وسنوات عمره التي لم تتجاوز الخمس والعشرين، فإن ذلك لم يشغل سيف آل علي، عن تعلقه بصناعة المجاديف التراثية، باعتبارها جزءاً مهماً من إرث الأجداد، وواحدة من المهن التي كانت شائعة قديماً بين أهل المناطق الساحلية في الإمارات، الذين كانوا يعتمدون بشكل أساسي على البحر وما يجود به من خيرات في تصريف أمور حياتهم، وتدبير متطلباتهم من الغذاء وموارد رزق مختلفة، ممثلة في الأسماك بأنواعها، وحبات اللؤلؤ بأحجامها.

قيادة وتحكم

ويقول إن المجداف أهم أجزاء المحامل الشراعية المختلفة، لأنه من خلاله تتم القيادة والتحكم في المحمل والسير به في المياه القريبة أو في الأسفار البعيدة بحثاً عن الأسماك واللؤلؤ، مشيراً إلى أن أنواع وأطوال المجاديف تعتمد على حجم القارب المستخدمة فيه.

ويوضح أن المجداف يصنع من خشب «الساي»، ويجلب من الهند لأنه أفضل أنواع الخشب التي تصنع منها المجاديف، حيث يتم تجهيز المجداف وتسويته حتى يأخذ شكله المعروف، ولاحقاً يتم تركيب «الصف»، وهو عبارة عن خشبة مرققة، يتم ربطها بالمجداف من خلال أحبال موزعة على أبعاد متساوية تضمن حفظ خشبة «الصف» أثناء التجديف، موضحاً أن عملية تركيب الصف في المجداف تسمى «الجلف».

وأضاف «يقع (الصوار) في منتصف المجداف، وهو عبارة عن حبل يربط قطعة من الشاش حول المجداف، ومهمته تثبيت المجداف خلال (الغص)، ثم يتم ربط كل مجداف في أحد القائمين الخشبيين الموجودين على يمين المحمل ويساره، وكل قائم يطلق عليه اسم (الزبان)، فيما يطلق على الشخص الذي يقوم بعملية التجديف (الجرير)»، مشيراً إلى أن صناعة المجاديف كانت من الصناعات السهلة المعروفة بين أهل البحر، ويمكن للصانع عمل نحو 10 مجاديف في اليوم الواحد.

حياة البحر

ويذكر أنه رغم كونه موظفاً بإحدى الدوائر الحكومية ويتقاضى راتباً مغرياً، إلا أن ذلك لم يمنعه من المشاركة في حفظ تراث الآباء والأجداد الذي يعشقه منذ طفولته، لا سيما وأنه ورثه عن الوالد وغيره من أفراد العائلة الذين كانوا ولا يزالون يعملون في البحر ويعرفون قيمته جيداً، ويقدرون دور البحر في الحياة الاقتصادية والاجتماعية للمجتمع الإماراتي عبر الزمن. وتأكيداً لهذا العشق للتراث الإماراتي، وحياة البحر، يشارك باستمرار في غالبية سباقات المحامل التراثية في الدولة، وأهمها سباق الإمارات للقوارب الخشبية السريعة «الشواحيف»، والذي يشارك فيه ملاحون من الإمارات وبلدان مجلس التعاون الخليجي، لما يمثله هذا السباق من اعتزاز بالشكل القديم لقوارب الصيد في منطقة الخليج.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا