• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

كأس الاتحاد الآسيوي على أبواب الكويت

«العميد» يهزم استقلال طاجكستان برباعية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 أكتوبر 2015

إيهاب شعبان (الكويت)

تشير نتائج جولة الذهاب في نصف نهائي كأس الاتحاد الآسيوي إلى أن النهائي سيكون كويتياً خالصاً، بعد أن نجح حامل اللقب القادسية (الثلاثاء) في الفوز على جوهور تاكزيم الماليزي بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد، جاء الدور على الكويت مساء أول من أمس ليحقق فوزاً مستحقاً على ضيفه استقلال دوشانب الطاجكستاني برباعية نظيفة، ليضع قدمه هو الآخر على بوابة النهائي.

وكان العميد الأفضل كثيراً في جميع أوقات المباراة، ولم يجد أي صعوبة في تحقيق الفوز، وظهر نجومه بمستوي جيد، وسجل الأهداف البرازيلي كارلوس فينيسيوس (40 و79 من ركلة جزاء و85 من ركلة جزاء) وحسين الحربي (92)، وتقام مباراة الإياب في 21 أكتوبر المقبل. وعقب اللقاء، قال محمد إبراهيم مدرب الكويت: «كنت أتوقع الفوز بعد رؤيتي للحالة الفنية والبدنية الجيدة للاعبي فريقي، وأرى أن الفوز باللقب هو ما يستحقه العميد، ومن دون ذلك سيكون ليس طبيعياً بالنسبة لنا، ودائماً أقول إن مستوى الكويت ومعه القادسية يسمح لهما بالمنافسة بدوري أبطال آسيا وليس الاتحاد الآسيوي». وأضاف في المؤتمر الصحفي: «جميع اللاعبين كانوا على قدر المسؤولية حتى اللاعبين الصغار، ومنهم حسين الحربي الذي أحرز الهدف الرابع في انطلاقة قوية له مع الفريق، وللعلم خسر الكويت شادي الهمامي لإصابته في معصم اليد بالتواء ولن يشارك في لقاء العودة، وأيضاً فهد العنزي الذي تعرض لإصابة أخرى». وقال: «لا يمكن أن أجزم بأن الكويت تأهل إلى النهائي، وتوجد مباراة إياب في ملعب الخصم لا أحد يعلم ماذا ستكون عليها الظروف ومستوى اللاعبين، ولذلك أقول للاعبين، لا يزال هناك بعض الوقت للوصول إلى محطة النهائي». ورفض ارجاشيف مدرب دوشانب الطاجيكي الاستسلام، مؤكداً أن التعويض ممكن في بلده خلال مباراة العودة، وقال: «لا يوجد مستحيل في كرة القدم، وربما يظهر فريقه بشكل مغاير ويقلب الطاولة رأسا على عقب». وقال: «المباراة كانت تسير متكافئة، ولكن تفوق الكويت جاء نتيجة وجود البرازيليين روجيرو وفينيسيوس، وهما من أفضل لاعبي العميد وفي البطولة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا