• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

«الهلال الأحمر» تجهز المستشفى العام

قوافل المساعدات الإماراتية تتدفق على المخا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 فبراير 2017

عدن (الاتحاد، وام)

سيرت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، قوافل إغاثية جديدة صوب مدينة المخا الساحلية، غرب محافظة تعز، استمراراً للجهود الإنسانية لدعم الأهالي المتضررين في المدينة، عقب تحريرها من مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية. ووصلت إلى المدينة قافلة تضم أكثر من 20 شاحنة، تحمل مساعدات غذائية وإيوائية عاجلة، بهدف توزيعها على الأهالي، ورفع المعاناة عنهم. كما قامت «الهلال الأحمر» بإعادة تجهيز المستشفى العام في المدينة الذي تضرر من الحرب ومخلفاتها، على أن تصل شحنة أدوية وكادر طبي ليعود المستشفى للعمل اليوم.

وأشاد مسؤولون في المجال الإغاثي بسرعة تلبية نداء الاستغاثة من قبل هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، وتسيير قوافل مساعدات إنسانية عاجلة للأسر المتضررة على طول الشريط الساحلي الغربي، بدءاً من باب المندب، وصولاً إلى المخا التي تمر بأوضاع إنسانية صعبة.

وأشاروا إلى أن نزوح نحو 30 ألف شخص، فيما لا يزال هناك مئات الأسر يعيشون ظروفاً صعبة، تتمثل في النقص الحاد في المواد الغذائية، وانعدام الخدمات الطبية، وانقطاع الماء والكهرباء، إلى جانب خطر الألغام التي زرعتها المليشيات قبل فرارها من المدينة. فيما يستمر في الوقت نفسه، توزيع مساعدات غذائية وإيوائية في مناطق ساحلية مجاورة، من بينها رأس العارة وباب المندب وقرى مطلة على البحر الأحمر.

وأكدت منسق «الهلال الأحمر» في عدن آيات العوذلي، أن الهيئة تحرص على إيصال المساعدات الإنسانية إلى كل المناطق المتضررة التي يعيش أبناؤها ظروفاً معيشية صعبة، ومن بينها المناطق النائية في الشريط الساحلي الغربي، وأضافت أن الهيئة مستمرة في تقديم الدعم والمساندة لكل الأسر المحتاجة، وإيصال المساعدات لهم، للمساهمة في التخفيف من المعاناة التي يعيشونها جراء الأزمة الراهنة.

وعبر المواطنون في المخا عن ارتياحهم لهذه اللفتة الكريمة التي تقوم بها الإمارات، ممثلة بالهلال الأحمر، من تقديم الدعم للأسر الفقيرة، خصوصاً مع تفاقم الأزمة الاقتصادية والظروف الصعبة التي يعيشونها، وثمنوا الجهود التي تقوم بها الهيئة في المنطقة، والتدخلات الإغاثية العاجلة التي ستساهم في رفع المعاناة عن الكثير من الأسر المحتاجة.

وقدم محمد عبد الحكيم، أحد المواطنين، شكره وتقديره للهيئة على إيصال المساعدات سريعاً، موضحاً أن «الهلال الأحمر» أول جهة إغاثية تقوم بالنزول إلى المخا، وتوزيع المساعدات الإنسانية، بعد أيام فقط من تحريرها، وتأمينها بشكل كامل من سيطرة المليشيات. ووزعت الهيئة خلال الأسابيع الماضية قرابة 10 آلاف سلة غذائية على مناطق متضررة على الشريط الساحلي الغربي، من بينها خورعميرة ورأس العارة وذوباب وباب المندب، وذلك للمساهمة في رفع معاناة الأسر هناك.