• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

تدشين سفينة «جي إم إس» شيروكو في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 سبتمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

نظمت جلف مارين سيرفيسيز «جي إم إس»، المتخصصة في بناء وتشغيل المنصات البحرية وسفن الدعم العاملة في صناعة النفط، والتي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، حفل تدشين رسمي لأحدث سفنها «جي إم إس» شيروكو، وذلك قبل أربعة أشهر من الموعد المحدد لتدشينها لتبدأ العمل من شهر أكتوبر مع شركة مقاولات متخصصة بالهندسة والمشتريات والبناء لحساب شركة نفط وطنية في الشرق الأوسط.

وتعد سفينة «جي إم إس» شيروكو الثانية ضمن سلسلة السفن الجديدة التي قامت «جي إم إس» بتصميمها وبنائها في أبوظبي. وتستطيع هذه السفن، التي تشغلها «جي إم إس» بشكل حصري، المناورة بأمان في البحر بين آبار النفط والغاز، كما توفر منصة مستقرة لعمليات الصيانة والتدخل.

ويستخدم التصميم، الملائم للأحوال الجوية الصعبة، نظاماً ديناميكياً ومتطوراً لتحديد المواقع بالأقمار الصناعية والانتشال لتطبيق هذه المعايير، ويمكنها من العمل في كافة الظروف، وتعتبر السفينة الأولى من نوعها في العالم.

وتقوم «جي إم إس» بتطوير وترقية عمليات التدخل في البحر، وتشكل هذه السفينة أساس عملية التطوير جنباً إلى جنب مع التصاميم الكبيرة ضمن أسطول الشركة.

ولدى «جي إم إس» شيروكو منصات بحرية بسعة تصل إلى أكثر من ألف طن، ويمكنها أن تعمل في أعماق تصل إلى 60 متراً تحت البحر بسرعة 7 عُقد، وتضم رافعة بحرية كبيرة بسعة 150 طناً، وخدمات متكاملة توفر للطاقم العامل أفضل سبل الراحة والحماية في العالم.

وتقوم «جي إم إس» شمال، الشقيقة الأكبر لـ «جي إم إس» شيروكو، بأنشطة وعمليات تدخل من خلال عقدها لمدة خمس سنوات مع شركة نفط وطنية كبيرة في منطقة الخليج العربي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا