• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تعرض أكثر من 500 جائزة ووسام وميدالية

«قاعة الجوهرة».. شهادات عالمية تقديراً لعطاء «أم الإمارات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 مارس 2016

بدرية الكسار (أبوظبي) كُرِمت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، بأكثر من 500 جائزة ووسام وميدالية، من مختلف المنظمات والمؤسسات، تكريماً وتقديراً لجهود سموها في مختلف المجالات على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي، حيث عمل الاتحاد النسائي العام على جمع هذه الجوائز والأوسمة في قاعة خاصة لسموها في مقر الاتحاد. وكانت قاعة الجوهرة في الاتحاد النسائي العام قد بدأت بعرض 80 وساماً وميدالية ودرعاً تذكارية لسموها منذ افتتاح القاعة في عام 1999، منحت لسموها من منظمات دولية وعربية ومحلية تقديراً لسموها في مجال دعم المرأة وعطائها السخي في المجال الإنساني. واليوم أصبحت القاعة تضم أكثر من 500 جائزة متنوعة ما بين الميداليات والدروع والأوسمة، تقديراً لسموها في مجال دعم وتمكين المرأة والعمل الخيري والإنساني والثقافي والاجتماعي. وتعرض القاعة صور الجوائز عبر استخدام التقنيات الحديثة، حيث تظهر على الشاشة الإلكترونية الصورة مع الجهة المانحة والتاريخ، ونذكر منها: - مُنحت سموها شهادة الدكتوراه الفخرية في العلوم الإنسانية والاجتماعية من جامعة الجزائر بالجمهورية الجزائرية الديموقراطية الشعبية في غرة صفر عام 1426 الموافق 12 مارس 2005، ولأول مرة في تاريخ أم الجامعات الجزائرية والتي يمتد عمرها إلى ما يزيد على قرن ونصف قرن من الزمن من منح هذه الرتبة العلمية لأول سيدة. - حصلت سموها على درجة الزمالة الفخرية من الكلية الملكية البريطانية لأطباء وجراحة النساء والولادة، وتسلمت سموها هذه الدرجة الرفيعة من الدكتورة ماجي بلوت نائبة رئيس الكلية الملكية البريطانية لأطباء جراحة النساء والولادة في 9 ديسمبر 2009م، وهي تمنح عادة لكبار القيادات والشخصيات في العالم الذين يقدمون خدمات جليلة لمجتمعاتهم وللأسرة بشكل خاص. - منحت جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا سموها بتاريخ 14 مارس 2013م درجة الدكتوراه الفخرية في تنمية المجتمع، وذلك تقديراً لجهود سموها المتميزة في دفع المؤسسات التعليمية وتطويرها لإنسان الوطن العربي. - منحت سموها العديد من الأوسمة والدروع من بينها، وشاح محمد بن راشد آل مكتوم في 4 يناير 2012 تقديراً لدور سموها التاريخي في دعم المرأة والأسرة الإماراتية، وإطلاق العديد من المشاريع للنهوض بدور المرأة تجاه أسرتها ومجتمعها ووطنها. - منحت سموها جائزة شخصية العام المتميزة في 24 أبريل 2012 للدورة الرابعة عشرة لجائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، تقديراً لدور سموها في تعليم المرأة ودعمها اللامحدود لمسيرة التعليم بوجه عام، إضافة إلى جائزة المنظمة العالمية للأسرة لعام 2012 في 4 مايو 2012 تقديراً لجهود سموها المتميزة في مجالات حماية الأسرة والمرأة والطفل والارتقاء بأوضاعهم في سائر مجالات الحياة. - حصلت سموها على وسام «المرأة النموذج» تقديراً لتاريخها ودورها وللإنجازات العظيمة التي قدمتها سموها لتمكين المرأة الإماراتية، والدور المتميز الذي تقوم به سموها في تمكين ورعاية شؤون وقضايا المرأة في مختلف المجالات، وذلك في اليوم الوطني الـ 40. - منحت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم «اليونيسكو» سموها ميدالية «ماري كوري» عام 1999 لجهود سموها في مجالات التربية والتعليم ومحو الأمية، وتشجيع المرأة على الانخراط في أوجه العمل الوطني المتعددة، وحثها على المشاركة في خطط التنمية على المستوى المحلي والعربي والعالمي، واختيرت سموها الشخصية الإنسانية لعام 1998 من قبل مركز راشد لعلاج ورعاية الطفولة بدبي. - منحت المنظمة العالمية للأسرة سموها درع شخصية الأسرة لعام 1999، وفي العام ذاته أهدت منظمة الأسرة العربية «درع المنظمة لسموها»، وكذلك منحت جامعة الدول العربية في العام نفسه «درع جامعة الدول العربية في مجال العمل النسائي والإنساني محلياً وعربياً ودولياً» نظراً لجهود سموها المتميزة في مجال تنظيم البرامج والأنشطة الخاصة بالمرأة والطفل في الإمارات. - حصلت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك (أم الإمارات)، على الدرع الذهبية الفاخرة للدورة النسائية الخليجية الثانية في 12 مارس 2011 بأبوظبي، وشهادة تقدير من الرابطة النسائية للأمم المتحدة بجنيف، واختارتها ضيف الشرف لحفلها السنوي لعام 2010 الذي شاركت فيه قرينات كبار المسؤولين الدوليين والسفراء المعتمدين في جنيف. - منحت الكلية الملكية لأطباء التوليد وأمراض النساء السرطانية لعام 2009 سموها لقب (الزمالة الفخرية). - حصلت سموها على شهادة تقدير خاصة من منظمة الأمم المتحدة في عام 2007، وشهادة تقدير من صندوق الأمم المتحدة للمرأة (اليونيفيم) في عام 2007. - قدمت أندية الفتيات بالشارقة درع النادي لسموها تعبيراً عن فرحة المرأة الإماراتية وفخرها باختيار سموها من قبل منظمات عربية ودولية عدة رائدةً للعمل النسائي والإنساني 1999. كما حصلت سموها على درع وشهادة تقدير من الحفل الختامي للندوة الخليجية بالكويت 1999. وحصلت سموها على ميدالية منظمة الأسرة الدولية لعام 2007. - تكريم سموها في عام 1997 من قِبل ست منظمات دولية، هي صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) وصندوق الأمم المتحدة للسكان ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة لتنمية المرأة وبرنامج الأمم المتحدة للمتطوعين ومكتب المنسق المقيم لأنشطة الأمم المتحدة الإنمائية بالدولة. - كرمت قرينات خمسة وخمسين رئيساً للبعثات الدبلوماسية المعتمدة بالدولة سموها تقديراً لجهودها في رفعة ابنة الإمارات ونهضتها وتقدمها، ودور سموها الريادي في رعاية اليتامى والمعاقين، وذلك في عام 1995. - نالت سموها وسام «السمكة الفضية»، وهو أرفع وسام للمرشدات في مصر، تقديراً لدعم سموها لحركة المرشدات بالإمارات وفي الدول العربية عام 1989. - حصلت سموها على وسام في المملكة الأردنية الهاشمية عام 1989. - منحت سموها وسام الأثير أرفع الأوسمة الجزائرية بقرار من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة رئيس جمهورية الجزائر الديمقراطية الشعبية عرفاناً وتقديراً لدور سموها الرائد في خدمة الأهداف الإنسانية النبيلة وإشادة بجلائل أعمال سموها وإسهاماتها الكبيرة وجهودها الرائعة من أجل رقي المرأة الإماراتية والعربية. - نالت سموها شهادة الدكتوراه الفخرية في العلوم الإنسانية والاجتماعية من الجامعة الجزائرية لتكون أول امرأة تنال هذه الشهادة. - كرمت مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بمنحها جائزة الإنجاز الثقافي والعلمي للدورة الحادية عشرة 2008-2009، وذلك للمنجزات كافة، الحضارية والإنسانية، والتي يعتبرها المجلس إنجازات ثقافية وتنموية. - في مارس 2000 أطلقت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك مبادرة إنشاء صندوق المرأة اللاجئة، وفي 4 أبريل 2001 قلدتها المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين شعار المفوضية الذهبي الذي يمنح للشخصيات البارزة في مجال إغاثة اللاجئين. - في أبريل 2005 تم منح سموها لقب «أم الإمارات»، كما منحها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي جائزة العمل للإنجاز الثقافي والإنساني في مايو 2005، وفي ديسمبر من العام نفسه منحها سموه جائزة العمل التطوعي. - منحت المجموعة العالمية للقلب والتي تضم نحو 300 طبيب وجراح من مختلف أنحاء العالم سموها جائزة الشخصية الإنسانية العالمية، تقديراً لجهودها وحرصها على تخفيف معاناة المرضى. - منحت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك جائزة الشخصية النسائية الرائدة من منظمة أثينا الدولية للريادة النسائية في العالم، وهي أعلى الجوائز العالمية في الريادة النسائية في 9 مارس 2003، تقديراً وامتناناً لجهود سموها في النهوض بمسيرة المرأة محلياً وعربياً وعالمياً، وهي المرة الأولى التي تقدم فيها هذه الجائزة لقيادة نسائية من الشرق الأوسط. - كرم الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية الأصيلة «إيفار» بمضمار لونشامب العريق بباريس، وفي افتتاح مهرجان الآرك الفرنسي سموها، وذلك تقديراً لجهود سموها في دعم سباقات السيدات للخيول العربية الأصيلة في مختلف المضامير العالمية، وتقديراً ووفاء وعرفاناً لدورها الريادي في تطور سباقات السيدات في مختلف المضامير العالمية. - تكريم وجائزة من منظمة الصحة العالمية عام 1997م تقديراً لدور سموها في رفع مستوى المرأة اجتماعياً وصحياً في دولة الإمارات، وسائر البلدان العربية. - تكريم وجائزة من صندوق الأمم المتحدة لتنمية المرأة عام 1997م تقديراً لجهود سموها في رفع مستوى المرأة محلياً وعربياً ودولياً. - تكريم وجائزة من برنامج الأمم المتحدة للمتطوعين عام 1997م لقيادة سموها الحكيمة، ودعمها المتواصل والمستمر للعمل التطوعي. - تكريم وجائزة من مكتب المنسق المقيم لأنشطة الأمم المتحدة الإنمائية بالدولة عام 1997م لجهودها المتميزة في كل مجالات التنمية، وبالأخص فيما يتعلق بالمرأة. - تكريم من المنظمة العالمية للأسرة عام 1999م تقديراً لجهودها في تطوير ودعم الاستقرار الأسري على مستوى العالم. - شهادة شكر وتقدير لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك من لجنة الأمم المتحدة الخاصة نظير دعمها لبلدية كوسوفو 1999م. - تكريم وجائزة من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تقديراً لجهود سمو الشيخة فاطمة واهتمامها البالغ بالضعفاء والمحتاجين في جميع الميادين الإنسانية. وتعتبر سموها أول شخصية نسائية تتقلد هذا الشعار. - وسام راعية الطفولة لعام 2001 من منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونسيف) تقديراً لدعم سموها المتواصل ومناصرتها لقضايا الطفولة. - جائزة الشخصية النسائية الرائدة من منظمة أثينا الدولية للريادة النسائية في العالم، وهي أعلى الجوائز العالمية في الريادة النسائية 2003. - جائزة الأمم المتحدة للشخصية الإنسانية العالمية تقديراً لجهود سموها وحرصها على تخفيف معاناة المرضى 2007. - شهادة تقدير من الرابطة النسائية للأمم المتحدة بجنيف 2010. - تكريم وجائزة من منظمة الأمم المتحدة في 2011 اعترافاً بدور سموها القيادي الداعم لقضايا المرأة والأسرة والطفل. - الدكتوراه الفخرية في التربية من جامعة «دانكوك» في كوريا الجنوبية 2012 تقديراً لدور سموها في مجال دعم المرأة والارتقاء بمكانتها بشكل خاص، ودعم العمل الاجتماعي والتعليم. - تكريم وجائزة من صندوق الأمم المتحدة للسكان 1997م تقديراً لجهود سموها طيلة 25 عاماً للارتقاء بمستوى المرأة والأسرة في مجال التعليم والخدمات الاجتماعية. - تكريم وجائزة من (اليونسيف) عام 1997م تقديراً لدور سموها الرائد بمجال تطوير أحوال المرأة والأطفال ورفاهيتهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض