• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:36     تعيين كازنوف رئيسا للوزراء في فرنسا خلفا لفالس     

طيران الأسد يدك داريا بـ33 برميلاً متفجراً ويقتل 15 مدنياً في دير الزور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 29 سبتمبر 2015

بيروت (وكالات) أكد المرصد السوري الحقوقي أن قوات النظام السوري استأنفت في ساعات مبكر أمس، قصفها العنيف للمناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة، مستهدفة بشكل خاص مدينة داريا بغوطة دمشق الغربية، مستخدمة 33 برميلاً متفجراً. في وقت تجري فيه التحضيرات لبدء عملية نقل وإخراج الجرحى والمواطنين والمقاتلين من الزبداني بريف دمشق وبلدتي كفريا والفوعة في ريف إدلب ضمن اتفاق وقف النار الذي تم بوساطة للأمم المتحدة وبرعاية من تركيا وإيران. ومن المقرر نقل وإخراج مقاتلي الزبداني وعوائلهم وجرحاهم إلى محافظة إدلب، تزامناً وإخراج 10 آلاف طفل ومواطنة من بلدتي كفريا والفوعة اللتين يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية، إضافة لإخراج مسلحين موالين للنظام بحالات خطرة. وأسفرت غارات لقوات النظام على بلدة كفر بطنا في الغوطة الشرقية بريف دمشق عن مقتل 4 مدنيين، بحسب ما ذكر المرصد، بينما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية أن شخصين لقيا حتفهما بسقوط قذائف أطلقتها كتائب معارضة طالت حي العدوي بدمشق. وفي دير الزور، أعلن المرصد الحقوقي مقتل 15 مدنياً بينهم 5 أطفال بغارات شنتها قوات الأسد على مدينة الميادين في ريف المحافظة، التي يسيطر على معظمها مقاتلو «داعش». وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن «ما لا يقل عن 15 مواطناً بينهم 5 أطفال و3 نساء قتلوا وأصيب أكثر من 50 آخرين جراء ضربات جوية عدة لطائرات النظام استهدفت السوق المقبي بمدينة الميادين في ريف دير الزور الشرقي». وأضاف أن عدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى بحالات خطرة. واستهدف الجيش النظامي منطقة عين التل في حلب بصاروخ «أرض-أرض»، بينما اندلعت اشتباكات عنيفة بين «داعش» وقوات الأسد قرب تل النعام و&rlmالصالحية في مدينة &rlmالسفيرة بريف حلب الشرقي. كما جدد طيران الحربي النظامي غاراته على تدمر الخاضعة لسيطرة «داعش»، مسدداً نحو 10 ضربات جوية، تزامناً مع قصف مروحي استهدف بلدتي &rlmكفرناسج و&rlmعتمان ومدينتي &rlmالشيخ مسكين وأنخل مستخدماً البراميل المتفجرة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا