• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

اتهمتهم بصنع وإدخال متفجرات لتنفيذ أعمال إرهابية داخل الدولة

النيابة: جماعة «المنارة» خططت لإقامة دولة خلافة في الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 29 سبتمبر 2015

عناوين المتهمون يطالبون بالإفراج الفوري أو تكفيلهم

يعقوب علي - (أبوظبي) أرجأت دائرة أمن الدولة في المحكمة الاتحادية العليا أمس النظر في قضية المنارة الإرهابية لجسلة 26 أكتوبر المقبل، لاستيفاء توكيل وانتداب محامين للمتهمين الـ 41 في القضية. وفي قضية منفصلة أجلت المحكمة النطق في الحكم في قضية الانضمام لتنظيم إرهابي لجلسة 12 أكتوبر المقبل لمزيد من المداولة. وشملت قرارات المستشار فلاح الهاجري في نهاية الجلسة التأكيد على ضمان لوائح وقوانين الدولة لحقوق الموقوفين على ذمم القضايا، مشيرا إلى حقهم في استقبال أقاربهم والالتقاء بمحاميهم، وفق الإجراءات والأنظمة المعمول بها، وشدد على ضرورة قيام النيابة بكل ما من شأنه التحقق من ادعاءات المتهمين حول أوضاعهم الصحية، إضافة إلى إيداع كافة المحبوسين في المنشآت العقابية الرسمية. وكانت المحاكمة قد شهدت مداخلات متعددة من المتهمين ادعوا خلالها تلقيهم معاملة سيئة في السجون، في حين أشار العديد منهم إلى حالات صحية مختلفة كفقدان الذاكرة، والروماتيزم، والقولون، وخلافه. واستكمل القاضي توكيل محامي المتهمين في القضية التي يحاكم فيها 41 متهماً بإنشاء وتأسيس جماعة إرهابية داخل الدولة باسم مجموعة شباب المنارة ممن يحملون الفكر التكفيري بغية القيام بأعمال إرهابية داخل الدولة وتعريض أمنها وسلامتها وحياة الأفراد فيها للخطر، بما في ذلك قيادتها ورموزها وإلحاق الضرر بمرافقها العامة والخاصة، بهدف الانقضاض على السلطة وتغيير نظام الحكم في الدولة بإقامة دولة خلافتهم المزعومة على النحو الذي يتفق وأفكارهم ومعتقداتهم المتطرفة. وأكدت لائحة الاتهام الموجهة للمتهمين إعدادهم الأسلحة النارية والذخائر والمواد التفجيرية اللازمة لتنفيذ أهدافهم وتواصلوا مع المنظمات الإرهابية الخارجية «جبهة النصرة» و«داعش» و«جبهة تحرير بلوشستان الإيرانية» وأمدوهم بالأموال والأشخاص اللازمين للاستعانة بهم في تحقيق أهدافهم داخل الدولة ولتحقيق أغراضها الإرهابية.

هيكل إداري

وشكلوا فيما بينهم هيكلا إداريا اختصوا فيه المتهم «خ ع م ك» برئاسة الجماعة والمتهم «م ح م د» نائباً للرئيس، والمتهم «ع م د ا» مسؤولاً عن لجنة المتابعة والتنسيق، و3 متهمين للجنة الإعلامية والتنسيق، ومتهم مسؤولاً عن اللجنة الرياضية وآخر عن اللجنة الاجتماعية، ومتهم للجنة المواصلات، فيما اختص 3 متهمين بالتدريب على الأعمال القتالية وتصنيع المتفجرات واستعمالها، كما اختصوا باقي المتهمين بتنفيذ الأعمال التي تسند إليهم ممن قبل رئيس ونائب رئيس الجماعة ومسؤولي اللجان الإدارية.

متفجرات وأسلحة وشملت التهم إدخال المتهمين لأسلحة وذخائر نارية وصنعوا متفجرات بقصد ارتكاب جرائم إرهابية ماسة بأمن الدولة ومصالحها، وجمعوا أموالا أمدوا بها منظمات إرهابية هي جبهة النصرة وتنظيم «داعش» في سوريا ومنظمات أخرى لإعانتهم على تنفيذ أغراضهم الإرهابية، وقاموا بغير إذن من الجهات الحكومية المختصة بعمل ضد دولة أجنبية من شأنه تعريض البلاد للخطر وقطع العلاقات الدبلوماسية بأن أمدوا جماعات إرهابية بالمال لإعانتهم على تنفيذ أغراضهم.

تجنيد ومواقع شملت لائحة الاتهام مساعدة الجماعة للمتهمين أرقام 36 و37 و40 على الانضمام لمنظمات إرهابية خارج الدولة هي «جبهة النصرة» و«داعش»، كما أنشأوا وأداروا مواقع إلكترونية ووسائل تقنية المعلومات بقصد الترويج والتجبيذ لأفكار تنظيم إرهابي «مجموعة شباب المنارة» ونشروا معلومات من شأنها الإضرار بسمعة الوحدة الوطنية والسلم الاجتماعي والإخلال بالنظام العام، وحازوا واستعملوا أجهزة لاسلكية دون الحصول على ترخيص بذلك من السلطات المختصة. وأمرت النيابة في نهاية لائحة الاتهام بإحالة المتهمين وأوراق القضية إلى المحكمة الاتحادية العليا - دائرة أمن الدولة - لمعاقبتهم عما هو منسوب إليهم من اتهام، مع استمرار حبس المتهمين من الأول وحتى الثاني والثلاثين، والمتهمين 34 و35 و38 و39 و41. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض