• الجمعة 07 جمادى الآخرة 1439هـ - 23 فبراير 2018م

3 لقاءات في افتتاح الجولة العاشرة لدوري الأولى اليوم

العروبة يواجه الذيد والتعاون يستضيف الحصن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 يناير 2013

سالم الشرهان (رأس الخيمة) - مع اطلالة عام 2013 تنطلق اليوم الجولة العاشرة لدوري الدرجة الأولى، بإقامة 3 مباريات، أهمها وأبرزها لقاء العروبة الطامح للتقدم إلى الأمام مع الذيد “الوصيف” في قمة ساخنة، فيما يستضيف التعاون في رأس الخيمة فريق دبا الحصن، أحد فرسان المقدمة الذي يسعى لمواصلة التقدم، وتختتم مباريات النصف الأول من الدوري بلقاء هادئ يجمع الجزيرة الحمراء مع الرمس.

وتستكمل الجولة منافساتها غدا بإقامة أربع لقاءات، حيث يشهد الأول قمة ساخنة بين الإمارات “المتصدر” على ملعبه فريق الفجيرة، فيما يسعى الشارقة في اللقاء الثاني إلى العودة للانتصارات على حساب حتا، ويلتقي في المباراة الثالثة الخليج مع مصفوت، والتي يحاول من خلالها الخليج لحصد النقاط الثلاث، فيما يذهب العربي إلى رأس الخيمة لملاقاة مسافي.

في المباراة الأولى يسعى العروبة إلى تجاوز عقبة الذيد “الوصيف” ومواصلة تقديم الصورة نفسها التي كشفها منذ انطلاقة المسابقة، ويتملك أبناء مربح 14 نقطة، وضعتهم في المركز السادس، ويسعى الفريق إلى استغلال عاملي الأرض والجمهور، وترجمة تطوره واستعداده الذهني إلى تحقيق النتيجة الإيجابية بالرغم من ملاقاته الذيد المنافس القوي على صدارة المسابقة، والقادم بكل ما أوتي من قوة لتجاوز مطب العروبة، لكي يبقى مطاردا للصقور على القمة ويأمل عدم خسارة أي نقطة، لأن فوز الإمارات على الفجيرة يوسع الفارق بينهما إلى حوالي 6 أو 7 نقاط، وتكتسب المباراة أهمية بالنسبة للفريقين، فالذيد يذهب إلى مربح، وهو في مركز الوصيف، برصيد 20 نقطة أي بفارق 4 نقاط عن المتصدر، وبالتالي يسعى إلى تحقيق الفوز على أمل أن يقدم الفجيرة غدا الهدية بعرقلة الصقور، بينما يعلم العروبة وهو يستضيف أبناء الذيد ان المهمة لن تكون سهلة إلا أن رغبته في الفوز ستكون الدافع امامه لمواجهة الذيد ونجومه، ومن هذا المنطلق فإن المباراة ستحمل العديد من عوامل الحماس والندية بين الطرفين، خاصة أنهما سيدخلان المباراة بهدف مشترك وبطموح المواصلة، وبالتالي الكشف عن رغبات كل منهما من المسابقة.

في المباراة الثانية يطمح دبا الحصن إلى مواصلة تحقيق النتائج الإيجابية التي ساهمت في تقدمه من المراكز المتأخرة إلى المقدمة حتى وصل في نهاية الجولة الماضية إلى المركز الثالث برصيد 19 نقطة، عكس ما كان عليه الوضع في السابق، عندما كان يتجرع الخسارة تلو الأخرى، ويذهب الفريق اليوم لملاقاة التعاون صاحب المركز الثاني عشر برصيد 7 نقاط بطموح استمرار تقديم عروضه القوية من جهة، ومواصلة تحقيق النتائج الإيجابية من جهة أخرى بحصد النقاط الثلاث التي تدفعه للبقاء مطاردا لمن يسبقه في سلم جدول الترتيب.

في المقابل، يدخل التعاون المباراة، وهو يبحث عن مواصلة إحراج فرق المقدمة، كما حدث في الجولة الماضية عندما نجح في إحراج “الوصيف” الذيد الذي نجح في الدقائق الأخيرة من كسب نقطة بمعادلة النتيجة، بعد أن كان التعاون متقدماً بهدف، لهذا فإن التعاون يأمل عدم التفريط في فرصة إقامة المباراة على أرضه ووسط جماهير، حيث يسعى إلى تحقيق الفوز.

المباراة بشكل عام تشكل أهمية للفريقي،ن بالذات للحصن بحكم الحالة الممتازة التي يعيشها الآن، ورغبته للمواصلة في تقديم المستوى الجيد في المسابقة بشبابه الصاعد.

وفي المباراة الثالثة يدخل الجزيرة الحمراء لقاء “شقيقه” الرمس بهدف تعويض الخسارة التي تعرض لها في الجولة الماضية أمام حتا بالأربعة، وبالتالي العودة إلى المسار الصحيح، فهو يقف حالياً في المركز الحادي عشر برصيد 8 نقاط، والفوز اليوم يدفع به إلى الأمام، وهذا يتطلب منه الكثير للوصول إلى هدفه، خاصة أن منافسه الرمس يطمح إلى تعويض خسارته في الجولة الماضية أمام العروبة 3- 2 لتحريك رصيده الذي تجمد عند النقاط الأربع محتلاً بهما المركز الثالث عشر، أي أن الفريقين يدخلان اللقاء بظروف متشابهة تقريباً، إلا أن كفة الجزيرة الحمراء تبدو الأرجح نوعاً ما، نظراً للمستوى الذي قدمه لاعبوه في الجولات السابقة بغض النظر عن خسارته أمام حتا.

وبشكل عام تندرج مباراة الفريقين ضمن اللقاءات الهادئة بحكم بعد الفريقين عن المنطقة الساخنة التي تزداد جولة بعد الأخرى، أي أن الفريقين بعيدان عن الحسابات الشائكة في المقدمة، إلا أن دافع الفوز المشترك بينهما قد يقود المباراة إلى الإثارة والسخونة، حيث سيعطي الفوز بالمباراة والنقاط الثلاث أياً منهما دفعة معنوية كبيرة لتحسين أوضاعه في الجولات المقبلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا