• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

مرشحون يحركون لوحاتهم لتخفيض التكاليف

شوارع العين تخلو من الدعاية الانتخابية لمرشحات «الوطني»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 سبتمبر 2015

عمر الحلاوي

عمر الحلاوي (العين)

خلت شوارع مدينة العين تقريباً من الدعاية الانتخابية لمرشحات انتخابات المجلس الوطني الاتحادي إلا من مرشحة واحدة من بين 24 مرشحة على مستوى إمارة أبوظبي.

حيث ارتفعت قيمة تكاليف الدعاية الانتخابية بشكل مضاعف مؤخراً، وقفز سعر لافتة الدعاية الواحدة من 500 درهم مع بداية الانتخابات إلى 1200 درهم، الأمر الذي دفع بعض المرشحين لإعادة توزيع اللافتات لتغطية أكبر مساحة ممكنة وتقليل تكلفة الدعاية الانتخابية.

وقالت مرشحة للمجلس الوطني: إن الدعاية بوضع الصورة في الطرق قد تسبب إحراجاً لبعض الأسر لذلك برغم أنها وضعت إعلانات في الصحف وفي الوسائل الإعلامية الأخرى لكنها لم تضع لافتات في الشوارع، ولفتت إلى أن الدعاية المباشرة هي أفضل وسيلة للتواصل مع الناخبين، حيث إن لافتات الطرق لا تدفع الناخب لكي يصوت لمرشح معين، كما أن وسائل التواصل الاجتماعي تجذب عدداً كبيراً من الناخبين خاصة فئة الشباب.

واعتبرت مرشحة ثانية أن الدعاية الانتخابية بوضع صورة للمرشحة في الطرق قد لا ترضي الأقارب والأهل برغم أن صورها موجودة على الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، لافتة إلى أنها تعيش في مجتمع محافظ لذلك فهي تتقيد بسلوكه وعاداته وتقاليده.

وقال مرشح آخر إن الدعاية الانتخابية تستهلك ميزانية كبيرة من المرشحين، كما أن شركات الدعاية استغلت موسم الانتخابات لترفع أسعار اللافتات، لافتا إلى أنه بدأ بتحريك بعض اللافتات من موقع إلى آخر كل فترة لتغطية أجزاء كبيرة من مدينة العين.

وأشاد أحد المرشحين بسهولة الإجراءات عند لجنة الانتخابات من خلال التواصل مع أعضاء اللجنة في بلدية العين حيث تتم الموافقات بشكل سريع بعد تسليم خطة الدعاية الانتخابية كاملة والمقر الانتخابي وعدد الندوات وعدد اللافتات الإعلانية ومواقعها والبرنامج الانتخابي، لافتا إلى أن أعضاء اللجنة في مدينة العين متعاونون إلى حد كبير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض