• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

«هاجس» الخسارة فرض التعادل على الفريقين

«فارس الغربية» واصل صحوة الشوط الثاني و«الكوماندوز» لم يستفد من التفوق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 سبتمبر 2015

دخل لاعبو الظفرة والشعب الجولة الرابعة بالدوري أمام هاجس الخسارة، واستمرار نزيف النقاط في البطولة والخوف من تدهور الأمور، وتسبب هذا الأمر في حالة من الارتباك التي أدت إلى مباراة متوسطة الأداء في الشوط الأول مع أفضلية للاعبي الشعب، حيث اعتمدوا على تكتيك المدرب طارق العشري بالضغط على لاعبي الظفرة، وعدم منحهم المساحات التي تسمح لهم بالانتشار في الملعب، وتمرير الكرة للمهاجم الخطير ديوب، مع الاعتماد على التحول السريع نحو الهجوم المعاكس، لاستغلال الأخطاء الموجودة في العمق الدفاعي للاعبي الظفرة على غرار المباريات الماضية.

ويبدو أن المدرب المصري طارق العشري درس الظفرة جيداً، فقام على هذا الأساس برسم معالم الخطة التي خاض بها المباراة، وهو أكثر إصراراً على الفوز، انطلاقاً من الوضع الصعب لفريقه على لائحة الترتيب، وبالفعل تحقيق له ما أراد بالهدف الأول بعد الخطأ الواضح من دفاع الظفرة.

وظهر أصحاب الأرض بوضع أفضل في الشوط الثاني، خصوصاً أن المدرب بانيد أدرك أن الوضع الحرج لفريقه يستدعي الاستعانة بلاعب سريع بمواصفات هداف العامري، حتى ينجح في كسر الرتابة الهجومية، ومنح اللاعب ديوب فرصة كبيرة للاستفادة من إمكاناته التهديفية، إثر التراجع الواضح للاعبي الشعب، فشهدنا أفضلية ممتازة أثمرت عن ركلة جزاء لم تستغل بالطريقة المطلوبة من ديوب، فلم يتأثر الفريق بما حدث، وتابع المحاولات الهجومية حتى أدرك التعادل بواسطة ديوب في الوقت القاتل من المباراة التي انتهت بالتعادل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا