• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

الأمم المتحدة تدعو لمساعدة الهاربين من بوكو حرام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 سبتمبر 2015

نيويورك (رويترز)

دعت الأمم المتحدة وتشاد والنيجر والكاميرون إلى مساعدة ملايين البشر القاطنين في منطقة حوض بحيرة تشاد والذين أُجبروا على الفرار من عنف جماعة بوكو حرام ويتعرضون بشكل متكرر لجفاف وفيضانات أدت لانتشار سوء التغذية والأمراض.

ولكن على الرغم من أن بوكو حرام المتشددة تعمل إنطلاقاً من نيجيريا وتصريح ستيفن أوبرين رئيس العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة بأن معظم البشر الذين تشردوا بسبب هجمات بوكو حرام موجودون في نيجيريا لم ترسل نيجيريا أحداً لتلك المناقشات التي أجرتها الأمم المتحدة.

وقال مسؤولون أميركيون ومن الاتحاد الأوروبي، إنهم أصيبوا بخيبة أمل لعدم حضور نيجيريا هذه المناقشات التي رأسها أوبرين على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأدى هجوم إقليمي شنته نيجيريا والنيجر وتشاد والكاميرون في وقت سابق من العام الجاري إلى طرد بوكو حرام من معظم الأراضي التي كانت تسيطر عليها في شمال نيجيريا، ولكن بوكو حرام عادت بعد ذلك لتضرب من جديد بموجة جديدة من الغارات والتفجيرات الانتحارية الدامية.

وقال وزير الخارجية التشادي موسى فقي محمد إن«تلك العائلات (المشردة) تُستخدم كذخيرة لأن بوكو حرام تستخدم الأطفال كمفجرين انتحاريين في الأسواق ومحطات القطارات».

وقالت الأمم المتحدة إن نحو 2.3 مليون نسمة اضطروا للنزوح من ديارهم منذ مايو 2013، كما أن ربع مليون نسمة فروا من نيجيريا إلى الكاميرون وتشاد والنيجر وقد مشى بعضهم مئات الأميال هرباً من بوكو حرام.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا