• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

براجا يوظف نيفيز بطريقة خاطئة

مرتدات «الماكر» بوكير تُسقط الضيوف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 سبتمبر 2015

الجزيرة هزم نفسه بنفسه أمام دبا الفجيرة، وأنه فرط بسهولة في إنهاء المباراة من الشوط الأول، عندما أهدر 3 فرص حقيقية للتسجيل واكتفى باستغلال واحدة فقط من الفرص الأربع، وأن حميد عبدالله حارس دبا الفجيرة هو صاحب الفضل الأول لفريقه في تحقيق هذا الفوز لأنه وقف حائلاً دون إنهاء اللقاء من الشوط الأول، بفضل تألقه وبراعته في التصدي للكرات الصعبة.

وفي الشوط الثاني تراجع المردود اللياقي للجزيرة، مما سمح لفريق دبا الفجيرة بالتقدم، وفتح المساحات في خط دفاع الجزيرة، ورغم أن الجزيرة سجل الهدف الثاني، إلا أن الروح القتالية للفريق متواضعة بدليل أن الفريق لم يحتفل بالشكل المناسب، واتسعت المساحات في خطوطه الخلفية ليستغلها المدرب الماكر بوكير في الاندفاع نحو الهجوم، وتسجيل التعادل ثم الهدفين الثالث والرابع والجزيرة غائب تماماً عن اللقاء.

والجزيرة لعب تقريباً من دون صانع ألعاب، لأن براجا لم يضع نيفيز في مركزه الصحيح، في مقابل أن كونيه قدم أفضل أداء له مع بوريس كابي وطارق أحمد في استغلال المساحات والتسجيل من أنصاف الفرص، وبذلك تغلبت الروح القتالية والإصرار على المهارات والقدرات الخاصة للاعبي الجزيرة، ويمكن القول إن ميركو فوسينيتش، وتياجو نيفيز، والعطاس كانوا بعيدين عن «الفورمة»، ولم يظهر بشكل مقبول سوى فارفان وبارك يونج من الفريق.

والجانب المعنوي لدبا الفجيرة أفضل منه عند الجزيرة، لأن الضيوف عندما سجل الهدف الثاني، وكان متقدماً اعتبر أن المباراة انتهت، لكن دبا الفجيرة عندما سجل الثاني كان حريصاً على تقديم الأفضل وتسجيل الثالث والرابع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا