• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ذات علاقة بتاريخ المنطقة

«الأرشيف الوطني» يثري مجموعاته بوثائق ألبانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 سبتمبر 2015

تيرانا (وام)

تيرانا (وام)

وقع الأرشيف الوطني مذكرة تفاهم مع نظيره الألباني في العاصمة تيرانا، بهدف إثراء مجموعات الأرشيف الوطني الإماراتي الوثائقية بما يحفل به الأرشيف الوطني الألباني من الوثائق التاريخية ذات العلاقة بالمنطقة وفهرستها وترقيمها وترجمتها إلى اللغة العربية وإتاحتها لصانع القرار وللباحثين والطلبة.

ويأتي إبرام المذكرة بتوجيهات من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة الأرشيف الوطني بالحفاظ على الإرث التاريخي والحضاري لمقتنيات الأرشيف الألباني التي تعود إلى آلاف السنين وتؤرخ لمراحل مهمة من التاريخ الإنساني والإسلامي.

وقع مذكرة التفاهم من الجانب الإماراتي الدكتور عبدالله الريس مدير عام الأرشيف الوطني وجيجت ندوج مدير عام الأرشيف الوطني الألباني بحضور الدكتور عبد العزيز ناصر الريسي مستشار التطوير الإداري وفرحان المرزوقي مدير إدارة التواصل المؤسسي والمجتمعي.

وشملت بنود مذكرة التفاهم التعاون والتنسيق ودعم البرامج والنشاطات من أجل المصلحة المشتركة للطرفين وتبادل الخبراء في مجال الأرشيف والمشاركة في المعلومات والبرامج التدريبية المعنية بالأرشفة والتوثيق إضافة إلى التعاون البناء على صعيد الندوات والمؤتمرات وورش العمل وتدريب الكوادر والرحلات الدراسية والمعارض الأرشيفية وما شابهها من نشاطات ثقافية.

وقال الدكتور الريس، إن توقيع المذكرة يأتي انطلاقا من الحرص على التعاون الثقافي والتاريخي مع مختلف المؤسسات الوثائقية في العالم وتقديم الدعم للمؤسسات المماثلة التي تحوي وثائق إنسانية وتاريخية، مشيرا إلى أن الهدف تعميم المعرفة وتعزيز الدور الريادي والثقافي للإمارات في كافة المجالات الإنسانية والثقافية والتاريخية.

وأكد أن تنمية مقتنيات الأرشيف الوطني بالوثائق التاريخية تعزيز لتاريخ الإمارات بشكل خاص والتاريخ العربي الإسلامي عامة بالوثائق التاريخية التي تدعمه بالحقائق التي من شأنها استكمال الأحداث المهمة في جميع المراحل التاريخية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض