• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

الأمم المتحدة تتأهب لموجات نزوح ضخمة

10 ملايين عراقي يحتاجون لمساعدات بنهاية العام

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 سبتمبر 2015

عواصم (الاتحاد، وكالات)

توقع دومينيك بارتش نائب المنسق الإنساني للأمم المتحدة في العراق أن يحتاج 10 ملايين عراقي إلى مساعدات إنسانية بحلول نهاية العام الحالي حيث نزح سلفاً 3.2 مليون شخص عن منازلهم. وأضاف بارتش أن الأمم المتحدة تتأهب لنزوح 500 ألف شخص من مدينة الموصل إذا ما شنت القوات العراقية هجوماً لانتزاع السيطرة على المدينة من تنظيم «داعش». من جهته، قال أمين عوض المنسق الإقليمي للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أمس، إنه لا يتوقع أن يتراجع مستوى تدفق اللاجئين على أوروبا، والذي يبلغ حالياً 8 آلاف لاجئ يومياً، محذراً من أن يكون هذا مجرد «غيض من فيض». وكانت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين وشركاء دوليون والسلطات المحلية أعلنوا الأربعاء الماضي، افتتاح مخيمين جديدين للمشردين داخلياً في العاصمة العراقية بغداد، لتوفير المأوى لنحو 3500 عراقيين اضطروا إلى الفرار من محافظة الأنبار بسبب المعارك ضد «داعش». وقال برونو جيدو ممثل المفوضية في العراق في بيان صحفي، إن المفوضية والسلطات والشركاء يعملون بجد لضمان تلبية احتياجات المأوى للنازحين العراقيين داخلياً وتخفيف الضغط على المجتمع المحلي. وأضاف: «في حين أن غالبية أولئك الذين هجروا قسراً يفضلون العودة إلى منازلهم، إلا أن الملجأ الآمن يوفر لهم الحماية والشعور بالكرامة حتى يتسنى ذلك». ووفقاً للأمم المتحدة، يوجد بالعراق ثالث أكبر عدد نازحين داخلياً في العالم، بنحو 2ر3 مليون شخص منذ يناير 2014، لينضموا إلى نحو مليون شخص نزحوا داخلياً خلال العقد الماضي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا