• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

براميل الأسد تدمِّر أجزاء من قلعة تدمر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 سبتمبر 2015

بيروت (أ ف ب)

تضررت أجزاء من قلعة تدمر الأثرية في وسط سوريا جراء ضربات جوية كثيفة شنتها قوات النظام مستهدفة هذا الموقع المدرج على لائحة التراث العالمي. وقال المتخصص في جمعية حماية الآثار شيخموس علي "تضررت أجزاء من القلعة نتيجة قصف جوي بالبراميل المتفجرة استهدفها ومحيطها"، لكن من دون أن يتمكن من تحديد حجم هذه الأضرار. لافتا إلى سقوط 13 برميلا متفجرا على القلعة ومحيطها منذ الاثنين الماضي. فيما أوضح الناشط خالد الحمصي أن القصف أدى إلى دمار واسع في أسوار القلعة الخارجية، وتضرر 25 في المئة من جدرانها. وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى تعرض المنطقة حيث موقع القلعة لقصف جوي مصدره قوات النظام التي كثفت غاراتها الجوية على المدينة التي يسيطر عليها تنظيم "داعش" منذ شهر مايو. وأفاد عن تعرض منطقة قلعة فخر الدين المعني الثاني لضربات جوية عدة تزامنت مع فتح الطيران لنيران رشاشاته على القلعة ومحيطها، ما أدى لأضرار مادية. وأثار تدمير التنظيم لمواقع أثرية عدة في تدمر تنديدا عالميا، خصوصا بعد تدميره مطلع الشهر الحالي عددا من المدافن البرجية وتفجيره معبدي بعل شمين وبل في شهر أغسطس، بالإضافة إلى تدميره تمثال اسد أثينا الشهير الذي كان موجودا عند مدخل متحف تدمر في يوليو. وأكد شيخموس تعرض اكثر من 900 نصب وموقع اثري في سوريا للضرر أو تدمير جزئي أو كلي منذ منتصف مارس 2011.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا