• الأحد 06 شعبان 1436هـ - 24 مايو 2015م

حجم الخط |


لم يتلق المصرف المركزي أية طلبات بشأن ترخيص مصرف إسلامي جديد يشكل حصيلة اندماج شركتي “أملاك” و”تمويل” لغاية الآن، بحسب ما أكد معالي سلطان بن ناصر السويدي محافظ المصرف المركزي.

وأشار السويدي في تصريحات صحفية على هامش ملتقى الهيئات الرقابية والأسواق المالية في أبوظبي أمس إلى أنه “في حال تلقي “المركزي” أية طلبات بهذا الخصوص فإنه سيتم تحويلها إلى الجهات المعنية في المصرف التي تتعامل بدورها مع هذا النوع من الطلبات وفقاً للقوانين المرعية”.

وكان مجلس الوزراء كلف اللجنة المشرفة على إعادة هيكلة شركتي “أملاك” و”تمويل” بتقديم تقرير حول تفاصيل الحقوق وعملية الدمج قبل نهاية شهر فبراير من العام 2009.

وقبل ذلك، تم وقف التداول على أسهم الشركتين في أسواق المال بتاريخ 22 نوفمبر 2008، إثر قرار مجلس الوزراء في حينه، بدمج الشركتين مع المصرف العقاري ومصرف الإمارات الصناعي لإنشاء شركة تمويل واحدة تتمتع بملاءة مالية عالية قبل التخلي عن الفكرة.

وكانت اللجنة المشرفة على الدمج أوصت بدمج الشركتين لتشكلا بنكاً إسلامياً أوائل العام 2010، إلا أن الأمر يعتبر رهناً لموافقة المساهمين في اجتماع الجمعية العمومية.

من جانب آخر، رصدت اللجنة الوزارية المسؤولة عن ملف شركتي أملاك للتمويل وتمويل مبلغ ملياري درهم، تستعد لضخها في حسابات الشركتين بعد التوصل إلى قرار نهائي بخصوص وضعهما. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

هل بادرت إلى توعية طفلك بحقوقه التي كفلها القانون؟

نعم
لا