• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تعكس اهتمام الحكومة بالمواطنين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 سبتمبر 2015

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)

أوضح عدد كبير من المستفيدين من قروض الإسكان أن العيد أصبح عيدين: عيد أضحى مبارك وعيد بفرحة السكن وتوفير حياة أسرية مستقرة.

وأكد عبدالله عبدالرحيم سعيد العامري أن سعادته لاتوصف فور سماعه خبر ورود اسمه ضمن قائمة المستفيدين من قرض الإسكان الأخير، موضحا أن العيد أصبح عيدين وأن القرض السكني أغلى هدية تلقاها قبل عيد الأضحى وتوجه بالشكر والعرفان إلى القيادة الرشيدة التي لاتدخر وسعا في تحقيق آمال وطموحات شعبها.

وقال عبدالله خلفان الشامسي: أطال الله في عمر قيادتنا التي لاتدخر وسعا في رفعة المواطن ورقيه، موضحا أن قرارات المجلس التنفيذي الأخيرة تعتبر أغلى هدية ممكن أن يتلقاها الشباب قبل العيد خاصة وأن السكن يعني لهم الاستقرار الأسري والأمن والرخاء.

وأشار حمد سالم المزروعي إلى أن القرارات الأخيرة للمجلس التنفيذي تعكس مدى اهتمام الحكومة بالمواطنين وسعيها الدؤوب لتوفير كافة سبل الراحة لأبناء الوطن في كل مكان، متوجها بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإلى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية على جهود سموهم في دعم مواطني المنطقة الغربية وهو ما انعكس على حركة التطوير والتنمية الشاملة التي تشهدها الغربية حاليا.

وأشار إلى أنه قدم طلباً للحصول على قرض سكني من هيئة قروض الإسكان في أبوظبي، حيث يعتبر مساهماً رئيساً في تحقيق الاستقرار الأسري للمواطنين خاصة وأن توفير السكن المناسب هو ما يشغل بال العديد من الشباب والأهالي وبتوافر السكن الجيد يتحقق الاستقرار النفسي والأسري والعائلي لهؤلاء الشباب

وأكد سيف علي نعيف الدرمكي أحد المستفيدين من قرض الإسكان أن القرارات الأخيرة للمجلس التنفيذي تعكس حرص القيادة الرشيدة، على وضع شؤون المواطنين على رأس أولويات الأجندة الحكومية وتوفير كافة متطلبات الحياة الكريمة وتأمين السكن الملائم لهم ولأسرهم بما ينعكس إيجاباً على استقرارهم الاجتماعي والاقتصادي.

واعتبر أحمد محمد هلال الكعبي أن عيد الأضحى هذا العام جاء مغايراً لما سبقه حيث تلقى عيدية غالية وثمينة من القيادة الرشيدة تمثلت في ورود اسمه ضمن المستفيدين من قروض الإسكان وهو ما يعني له الاستقرار العائلي والأسري والأمن والأمان له ولأبنائه، متوجها بجزيل الشكر والعرفان إلى قيادتنا الرشيدة التي تسعى دائما لإسعاد شعبها وإدخال الفرحة والبهجة على نفوسهم في كافة المناسبات والمواقف ودائما تكون بجوار أبنائها تحقق متطلباتهم ورغباتهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض