• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الشركة توفر بيئة عمل داخلية نموذجية

«موانئ أبوظبي» ترفع معدل التوطين إلى 51% العام المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 سبتمبر 2015

بسام عبد السميع (أبوظبي)

بسام عبد السميع (أبوظبي) ترفع شركة «موانئ أبوظبي» معدلات التوطين في الشركة من 47%، حالياً، إلى 51% العام المقبل، وترتفع إلى 55% بحلول 2017، بمعدل نمو سنوي 4% في المتوسط، بحسب الكابتن محمد الشامسي، الرئيس التنفيذي للشركة. وقال الشامسي لـ «الاتحاد» «خطة الشركة في التوطين، تسير وفق آليات متنوعة، تستهدف استقطاب الكفاءات المواطنة والخريجين الجدد، حيث تقوم الشركة بالتعرف إلى مواطن القوة والإمكانات والمؤهلات التي يتمتع بها المتقدمون لشغل الوظائف المتاحة، ليتم بعد ذلك إخضاع تلك المواهب لبرامج تدريبية، يستطيع المتقدم لشغل الوظيفة اجتيازها في فترة من سنة إلى سنتين». وأوضح أن الشركة تقوم بتوفير مجموعة من الوظائف والمناصب في مختلف المجالات بقطاع الموانئ، من العمل في إدارة العمليات والتشغيل والإرشاد البحري وقطر البواخر، إضافة إلى القطاعات الأخرى، مثل الشؤون الإدارية والبيئية، والتسويق، والنظم التكنولوجية والمشاريع المتخصصة. وأكد حرص الشركة على توفير بيئة عمل داخلية نموذجية، بدءاً من توفير آلية التدريب وتطوير المهارات، مروراً بتوفير جميع السبل والأدوات التقنية والإدارية التي يستطيع من خلالها الموظف تحقيق أهدافه المهنية بسهولة، وصولاً إلى تمكين الكفاءات المواطنة، ومنحها الصلاحيات والسلطات التي تتناسب مع موقعها الوظيفي. ولفت إلى أن يوم التوظيف التي تقيمه موانئ أبوظبي، بالتعاون مع «مرافئ أبوظبي»، تحت عنوان اليوم المفتوح الخاص بتوظيف مواطني الدولة الباحثين عن فرص العمل، يتم تنظيمه بالتنسيق مع مجلس أبوظبي للتوطين، بهدف توفير منصة سهلة ومباشرة لتبادل المعلومات الضرورية لجميع الراغبين في الانخراط في قطاع الموانئ والأعمال الملاحية التي تشهد نمواً ملحوظاً في الدولة.وأشار الشامسي إلى أن استمرار النمو الذي تشهده أعمال الشركة، يتطلب موظفين جدداً للانضمام إلى فريق العمل، حيث تحرص على تطوير قدرات الفريق، وتأهيل كوادره، من خلال التدريب المستمر لرفع الكفاءة لدى أفراده. وأضاف أن التجارة البحرية تشكل 90 % من التجارة العالمية، ما يؤكد ضرورة توافر كوادر مؤهلة تساهم في تحقيق طموحات أبوظبي في التوسع والنمو لتنويع الاقتصاد. وأطلقت الشركة في ديسمبر 2014، البرنامج التدريبي الجديد «نورس» الذي تم تصميمه لتطوير مهارات المواطنين، وتأهيلهم للقيام بأدوار تنفيذية في عمليات الشحن التي تتم في الموانئ التجارية التي تديرها، بحسب الشامسي. ويمتد برنامج «نورس» من 18 - 24 شهراً تبعاً للوظيفة التي يشغلها المتدرب، وبحسب مراحل التقدم التي يحرزها في مجالات ثلاثة، تنحصر بأعمال الإشراف والتشغيل والإدارة. وتابع الشامسي «من آليات التوطين المتبعة أيضاً في (موانئ أبوظبي)، تطبيق نظام الإحلال والتأهيل، حيث يتم اختيار مجموعـة من الموظفيـن الأجانب ذوي المناصب وأصحـاب الخبـرات، وتكليفهـم بنقل خبراتهم للموظفين من أبناء الدولة وصقل مهاراتهم، ليتولوا ذات المناصب مستقبلاً».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا