• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م
  11:20    وكالة الأنباء الكويتية: أمير البلاد يغادر المستشفى بعد فحوص طبية ناجحة    

غبار على وجه الإنسانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 فبراير 2017

أجمل اللحظات التي أعيشها في حياتي، عندما أشعر بأنني صنعت البسمة والفرحة والأمل على وجوه الغير، فأنا أعتبر تلك اللحظات خالدة، ستبقى بين نسمات الرياح وصفاء الطبيعة ورحيق الأزهار.

أقول دائماً، إن الإنسانية مدفونة في دواخلنا، ولكننا لا نحاول البحث عنها، لذا تحولت المجتمعات البشرية إلى كومة من الفوضى، وباتت الحروب والكوارث هي اللغة السائدة في هذا العصر، ولكن تبقى للمعاني الإنسانية، قيمة، حتى ولو كانت مركونة على الرف، أو مختفية بين الغبار والأتربة في إحدى الزوايا في مكانٍ ما في هذا العالم.

قد يتهمني البعض بأنني أتفنن في كلماتي، لكي أصنع منها سطوراً جميلة ميتافيزيقية، وقد يفهمني البعض، ويحلل ما أكتبهُ من خلال رؤية فريدة من نوعها تصنع الحياة، فأحياناً كثيرة تحصل لي مواقف في يومياتي، تجعلني أؤمن أن القدر، يحيك هذه المواقف، ويضعها في طريقي، لكي أضيف شيئاً من السمو والرقي في صفحات الإنسانية.

يوماً ما، رجعت إلى البيت، وأوقفت سيارتي في الموقف الذي يواجه باب بيتي مباشرة، ورأيت مجموعة من الشباب، الواقفين عند زاوية الشارع، فألقيت السلام عليهم، وردوا السلام، ورأيتُ واحداً منهم، يتجه نحوي .. قال لي:

ايفان أريد أن أطلب منك شيئاً، قلت له: تفضل، قال لي: أريد أن أقود سيارتك التي يعجب بها ضمن منطقتنا السكنية لعدة دقائق، وعندما وافقت لاحظت انفراجة أساريره وعندما هم بقيادتها رأيت أحد جيراني، يخرج من بيته مسرعاً، فقال لي: كيف تسمح له بقيادة سيارتك.. قد يرتكب حادثة أو يحدث أضراراً في سيارتك، حينها نظرت إليه وقلت له: إنه يطلب مني شيئاً، باستطاعتي ان اقدّمه له، وما طلبه مني هو بمثابة حلم له، لذا ماذا لو حققتُ له هذا الحلم؟ يا أخي يكفيني أن أرى الابتسامة على وجهه، قال لي: أنت إنسان عاطفي جداً، وهذا تفكير لا يوافقك أحد عليه.

حينها خرجت زوجتي من البيت ونظرت إلي وقالت لي: لن تتبدل أبداً، يا ايفان، لا تستطيع أن تقول كلمة (لا) للآخرين، قلت لها: لهذا الكل يحبني . ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا