• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

إيمج نيشن أبوظبي تنطلق بفيلم «زنزانة» نحو العالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 سبتمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

شهد الفيلم الإماراتي الروائي الجديد «زنزانة» اهتماماً كبيراً على نطاق عالمي، وذلك مع انضمام عدد من الشركاء إلى فريق العمل، واستعداده للمشاركة في عدد من المهرجانات السينمائية الدولية ليعرض أمام المشاهدين في مختلف أنحاء العالم.

وكانت شركة بروليفيك إندبندنت استوديو آي إم غلوبال قد انضمت إلى فريق العمل، بعدما حازت حقوق البيع العالمية للفيلم «ما عدا منطقة الشرق الأوسط»، وذلك عن طريق شركة آي إم غلوبال آنثيم، المتخصصة بالأفلام الأجنبية. فيما انضمت شركة سينيتك ميديا لتستلم حقوق البيع في الولايات المتحدة.

إضافة إلى ذلك فقد وقّع الإماراتي ماجد الأنصاري، مخرج فيلم «زنزانة» عقد رعاية وتمثيل مع وكالة يونايتد تالنت إيجنيسي لينضم إلى أبرز الشخصيات والمشاهير الذين تمثلهم الوكالة.

وفي تصريح له، قال مايكل غارين، الرئيس التنفيذي في إيمج نيشن: «إن الاهتمام الكبير الذي يحظى به فيلم «زنزانة»، يعد دليلاً واضحاً على أهمية الفيلم والنوعية العالية للإنتاجات المحلية التي تقدمها إيمج نيشن. ولا شك أن كل من آي إم غلوبال، وسينيتك ميديا، ويونايتد تالنت إيجنسي، يمثلون شركاء بارزين سيساهمون معنا في عرض الفيلم وتمثيل مخرجه الموهوب ماجد الأنصاري على المستوى العالمي».

ويعد فيلم الدراما النفسية «زنزانة» أول عمل سينمائي روائي طويل للمخرج الإماراتي ماجد الأنصاري، وسيكون العرض العالمي الأول للفيلم إلى جانب مجموعة من أهم أفلام الرعب والتشويق والخيال العلمي ضمن مهرجان فانتاستك فيست في آوستن، تكساس، في وقت لاحق من هذا الشهر. أما العرض العالمي الأول في أوروبا، فسيكون ضمن مهرجان بي.إف.آي لندن السينمائي خلال شهر أكتوبر القادم.

ويروي الفيلم قصة شاب محبوس في زنزانة يجد نفسه متورطاً في مخطط مجهول لإنقاذ عائلته من رجل مضطرب عقلياً. ويؤدي أدوار البطولة في الفيلم الذي أنتجه رامي ياسين كل من علي سليمان وصالح بكري، بجانب عدد من الممثلين الإماراتيين البارزين مثل علي الجابري، وعبد الله الشحي، ومنصور الفيلي.

ويمثل فيلم «زنزانة» مشروع التعاون الثاني ما بين آي إم غلوبال وإيمج نيشن أبوظبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا