• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ناقشتها عضوات صالون «الملتقى» الثقافي

«أولاد الغيتو».. رواية عن الجحيم الفلسطيني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 مارس 2016

فاطمة عطفة (أبوظبي)

أثارت رواية «أولاد الغيتو- اسمي آدم» للكاتب الياس خوري الكثير من الأسئلة والتعليقات حين مناقشتها في صالون «الملتقى» الثقافي في أبوظبي.

تبدأ الرواية بمقدمة يتحدث فيها الكاتب عن لقائه بآدم دنون المهاجر من فلسطين والمشرف على العمل في المطعم الإسرائيلي «بالم تري»، أي شجرة النخيل، في نيويورك. وآدم شخصية غامضة إلى درجة أنه يبدو ضائع الجذور لا أحد يعرف إن كان من أصل إسرائيلي أو فلسطيني، وهو يؤكد هذا الضياع حين يجيب كل من يسأله عن أصله بأنه من «الغيتو». لكن صديقته الطالبة الكورية سارانغ لي أكدت للكاتب الياس، وهو أستاذ جامعي زائر في نيويورك، أن آدم فلسطيني وجواز سفره إسرائيلي. ثم يكتشف القارئ أن أهالي الغيتو في اللد أطلقوا عليه اسم آدم لأنه أول مولود بعد احتلال فلسطين وحصر أهالي المنطقة المحيطة باللد في حي صغير من تلك المدينة أطلق عليه اسم «الغيتو»، وقد أطلق على أبناء فلسطين في مدينة اللد باعتبارهم ضحية الضحية حتى إن كثيرين من المحاصرين اعترضوا على هذا الوصف، رافضين أن يصبحوا «يهود اليهود».

والرواية تستقي معلوماتها من الدفاتر التي تركها آدم وأوصى صديقته بحرقها مع حرق جثمانه إذا حدث له شيء، لكن الطالبة لم تحرقها بل سلمتها لأستاذها.

أجمعت المداخلات على أهمية الرواية وما ترسخه في الذهن - رغم أنها متعبة للقارئ وتشعره بالألم خلال سرد ألوان العذاب الذي وقع على أهل اللد - وكيف استطاع الكاتب أن يصوغ الرواية من شتات المعلومات المتناثرة في الدفاتر ويقدم مشاهد متنوعة من هذا الألم. لكن جمال اللغة والأسلوب السردي الذي يشبه «ألف ليلة وليلة»، إضافة إلى حبكة العمل مع براعة الروائي في نقل المعلومة بحيث يتركها معلقة ثم يعود لاستكمالها بفنية وبراعة في الربط، جعل الرواية عملاً فنياً بامتياز.

واعتبرت أسماء المطوع في مداخلتها أن هذا العمل الروائي يشبه الشتات الفلسطيني، موضحة أهمية أن تصدر الرواية في هذا الوقت الذي يمر بنا، لأنها بمثابة صرخة بأن الناس تركوا فلسطين ويجب العودة لها لأنها أساس الصراع، مشيرة إلى تركيز الكاتب على الذاكرة حيث يقول في ص (96): «أذكر أنني رأيت كل شيء واضحا، وأنني ذهلت مما رأيت. تذكرت كل شيء. رأيت كيف عاش من تبقى من أهل اللد في غيتو سيَّجه الإسرائيليون بالأسلاك، وشممت رائحة الموت. حتى كلمات أمي التي روت لي فيها عن ولادتي، رأيتها أمامي كأنني أتذكرها. تذكرت كل شيء.. واليوم أجلس كي أكتب ما تذكرته ورأيته، فأشعر أن الذاكرة عبء ثقيل لا يستطيع أحد تحمله، لذا أتى النسيان كي يحررنا منه». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا