• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

لجنة نوبل للسلام تقول إن أمينها العام السابق خان الثقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 سبتمبر 2015

(رويترز)

نفى السكرتير السابق للجنة التي تختار الفائز بجائزة نوبل للسلام اليوم الثلاثاء أن يكون قد حدث خرق لميثاق السرية، في كتاب جديد له حول اللجنة التي تحاط أعمالها بالكتمان. ونشر السكرتير ويدعى جيير لوندشتات، الذي ترك منصبه في ديسمبر الماضي، كتابه بعنوان «سكرتير السلام» الأسبوع الماضي. وقال في كتابه إنه «كان هناك توافق إلى حد كبير» داخل اللجنة حول الاختيارات التي كانت أحيانا مثيرة للجدل، بما فيها الجائزة التي منحت للرئيس الأميركي باراك أوباما عام 2009 وللاتحاد الأوروبي عام 2012.

وظل لوندشتات خلال فترة عمله التي استمرت 25 عاما كسكرتير في اللجنة النرويجية لنوبل دون أن يكون له حق الاقتراع على الشخصيات التي تستحق الجائزة، وترأس خلال هذه الفترة أيضا معهد نوبل النرويجي الذي يساعد اللجنة التي تضم 5 أعضاء على اختيار المرشحين لجائزة نوبل السلام. وانتقد لوندشتات في كتابه رئيس اللجنة السابق ثوربيورن جاجلاند، قائلا إنه لم يكن راغبا في التعلم من الآخرين.

وأشار أيضا في كتابه إلى أن أحد أعضاء اللجنة لم يكن راضيا عن منح الجائزة عام 2007 للجنة الأمم المتحدة حول المناخ. وكشف لوندشتات أن اللجنة طلبت منه عام 1993 أن يتصل بالأسقف الجنوب أفريقي ديزموند توتو الذي فاز بجائزة نوبل للسلام عام 1984 ليتعرف منه حول إمكانية منح الجائزة عن ذلك العام مناصفة بين فريدريك فيليم دي كليرك رئيس جنوب أفريقيا وقتذاك ونيسلون مانديلا زعيم المؤتمر الوطني الأفريقي. وقال لوندشتات أن الأسقف توتو أيد هذا الاختيار.

من جانبها، قالت اللجنة مساء أمس الاثنين إنها ترى أن لوندشتات خرق ميثاق السرية الذي يقوم عليه عمل اللجنة، وامتنعت عن إجراء مزيد من النقاش حول هذا الموضوع. ومن المعروف أن الترشيحات والمداولات التي تقوم بها اللجنة حول اختيار الفائزين تظل طي الكتمان لمدة 50 عاما. وتعد جائزة نوبل للسلام واحدة من الجوائز التي تمنحها مؤسسة ألفريد نوبل رجل الصناعة ومخترع الديناميت السويدي الراحل. ولم يحمل البيان أي تلويح بفرض عقوبات. 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا