• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

جلسة ثالثة للحوار الوطني اللبناني اليوم ولا توقعات باختراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 سبتمبر 2015

سليم خوري (بيروت)

تعقد اليوم في بيروت جولة ثالثة من الحوار الوطني اللبناني، فيما توقعت مصادر سياسية بأن تكون نتائجها كالجلستين السابقتين اللتين لم تحدثا شرخاً يذكر في أهم الملفات الخلافية والساخنة التي تشهدها البلاد. وعلمت الـ « الاتحاد» أن المشاركين في الحوار سيقدمون مقترحاتهم في ملف انتخابات رئاسة الجمهورية، في حين لم يعرف بعد ما اذا كان رئيس تكتل التغير والإصلاح النائب ميشال عون، سيشارك في هذه الجلسة، خصوصاً أنه تغيب عن الجلسة الثانية، ونقل زوار رئيس النيابي نبيه بريه عنه قوله إن عدم مشاركة العماد عون في الحوار يعني أنه سحب ترشيحه لرئاسة الجمهورية.اما الحراك الشعبي فلم يعلن رسمياً عن تظاهرات احتجاجية تواكب جلسة الحوار، ولكن توقعت بعض المصادر أن تنظم تحركات شعبية عفوية رفضاً لما يسمونه بـ «حوار الطرشان» الذي لن يصل لأي نتيجة ولن يتمخض عنه أي حل لمختلف الأزمات، ولا سيما الفراغ الرئاسي وملف النفايات.

وبالتزامن ، شارف ملف موقوفي الحراك الشعبي على الإنتهاء،بعدما وافق القاضي نبيل وهبي على طلبات إخلاء السبيل مقابل كفالة مالية قدرها مئة ألف ليرة لبنانية عن كل موقوف. وقد تم الإفراج عن تسعة موقوفين، ليبقى شخص واحد، وذلك لعدم حضور محاميه وتقديم طلب الإخلاء. وفي هذا الوقت جدد وزير الداخلية نهاد المشنوق التأكيد أن القوى الأمنية ستتصدى لأي محاولة اعتداء على الأملاك العامة والخاصة في قلب بيروت، معتبراً أن العاصمة ليست يتيمة. وأضاف المشنوق الذي كان يتحدث خلال افتتاح مركز الاحتجاز الموقت المخصص للأجانب في المديرية العامة للأمن العام، إنه «لولا بيروت وساحاتها لما وجد المعترضون مكاناً يعترضون فيه، ولما منح الحراك الشعبي شموليته الوطنية، ولا كانت ولدت لا 8 ولا 14 آذار».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا