• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تقرير إخباري

النزاع في سوريا يفتح أبواب محمية عالمية للبذور النباتية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 سبتمبر 2015

اوسلو (أ ف ب)

أعلنت المحمية العالمية للبذور النباتية في ارخبيل سفالبارد النرويجي المعنية بحماية التنوع الجيني من النزاعات والكوارث الطبيعية، أنه سيتم الاستعانة بمخزونها للمرة الأولى بفعل النزاع السوري. وقال منسق محمية البذور النباتية اوسموند اسدال "إن بنك الجينات النباتية في مدينة حلب شمال سوريا تعرض للتدمير ما دفع بالمركز الدولي للبحوث الزراعية في الأراضي الجافة إلى طلب استعادة بذور زراعية لإعادة تشكيل مخزوناته في البلدان المجاورة لسوريا لكن ليس في سوريا نفسها". وترمي هذه المحمية العالمية للبذور النباتية الواقعة في ارخبيل سفالبارد النروجي في المحيط المتجمد الشمالي إلى الحفاظ على عينات من البذور الخاصة بالأجناس النباتية الرئيسية بهدف التحوط من أي مخاطر قد تؤدي إلى اختفائها جراء الكوارث الطبيعية والحروب وعوامل التغير المناخي. وتحافظ الدول والمؤسسات التي تودع بذورا نباتية في هذه المحمية على ملكيتها لهذه البذور ويمكنها استردادها عند الحاجة. وأشار اسدال إلى أنها المرة الأولى التي يطلب استعادة بذور من المحمية. وأضاف "انه نبأ سيئ بالنسبة للمركز الدولي للبحوث الزراعية في الأراضي الجافة ولبنك الجينات المدمر في حلب لكن الأمر يمثل بالنسبة لنا تأكيدا على أن المحمية العالمية في سفالبارد تشكل صرحا عالميا ناجعا وضروريا".

وهذه المحمية وهي عبارة عن مستودع ضخم في منطقة جبلية في قلب هذا الأرخبيل النرويجي في المحيط المتجمد الشمالي، تحظى بحراسة مشددة كما توفر كل الظروف الملائمة للحفاظ على هذه البذور النباتية. وحتى في حال حصول أعطال في التغذية الكهربائية، توفر هذه المحمية حماية مستمرة لهذه البذور على درجات حرارة منخفضة جدا بفضل تربة صقيعية (نوع من التربة يبقى مجمدا طوال السنة). ولفت اسدال إلى أن المحمية العالمية تضم حاليا اكثر من 865 ألف نوع من البذور النباتية من 65 بنكا مختلفا للجينات.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا