• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

تغييرات كايو قلبت موازين اللقاء في الشوط الثاني

«الجوارح» يضرب «العميد» بـ «النيران الصديقة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 مارس 2016

انتزع الشباب 3 نقاط ثمينة، مساء أمس، من «العميد» النصراوي في المباراة التي جرت بينهما على ستاد مكتوم بن راشد في الجولة الـ 20 لدوري الخليج العربي، وحقق «الجوارح» فوزاً ثميناً بنتيجة 1 - صفر سجله علي سالم العامري بالخطأ في مرماه، في الدقيقة 55.

جاء الشوط الأول نصراوياً، لكن بلا أهداف، ومع بداية الشوط الثاني أجرى مدرب الشباب كايو جونيور بعض التغييرات التكتيكية، ونجح في تحويل الأفضلية لمصلحة فريقه الذي سجل هدفاً، وأهدر فرصتين خطيرتين عن طريق جونينهو البديل.

وظهر تأثر النصر بالإرهاق نتيجة ضغط المباريات الآسيوية مع المحلية في الشوط الثاني، فاستغل ذلك الشباب، وبهذا الفوز يرفع الشباب رصيده إلى 29 نقطة، ويتوقف رصيد النصر عند 33 نقطة.

أول ما لفت انتباهي في بداية المباراة أن الفريقين كانا يغلقان المساحات، ويتراجعان بكل لاعبيهم حينما يهاجم الفريق الآخر، ورفعا شعار «الشارة الحمراء» لعدم المرور، وبذلك أعلنا عدم الرغبة في الخسارة، وتمسكا بالحذر.

ومع ذلك كانت مهارات بيترويبا حلاً مهماً لـ «الأزرق» كي يقترب من مرمى الشباب، بفضل مهاراته، وسرعته، وقدرته على تحويل اتجاهاته بشكل مفاجئ لأي مدافع، واتضح من البداية أيضاً أن الشباب يعتمد على طريقة «4 - 4 - 2» في الجانب الهجومي، لكنها كانت تتحول إلى «4 - 5 - 1» في الجانب الدفاعي، أما النصر فقد اعتمد على طريقة «4 - 3 - 2 - 1»، وكان للطريقة تأثير إيجابي أكثر على الفريق في الجانب الهجومي، خصوصاً في المرتدات، والتي وصل فيها «الأزرق» لمنطقة جزاء الشباب مرتين وشكل خطورة على مرمى «الأخضر»، إلا أن اللمسة الأخيرة كانت ينقصها التركيز والدقة، وضاع على النصر هدفان في ربع الساعة الأول من اللقاء.

وبعد مرور ربع ساعة، بدأ يتبلور أمامي أن هناك حذراً دفاعياً من الفريقين، وأن هناك كثافة في عدد اللاعبين العائدين للدفاع، ومع ذلك كانت الأفضلية للمهاجمين في الطرفين، لأن كثرة اللاعبين العائدين من الوسط والهجوم لدعم الدفاع كانت تسبب ارتباكاً للمدافعين أنفسهم، ومالت الأفضلية قليلاً لمصلحة النصر لسبب واضح هو البطء الشديد في بناء الهجمات الشبابية من قبل فيلانويفا وحيدروف، في مقابل السرعة الملحوظة من كيمبو إيكوكو وبيترويبا في النصر، وفي الوقت الذي كان يلعب فيه الشباب على تدوير الكرة في وسط الملعب، كان النصر يبحث عن الوصول لمرمى الشباب بأقل عدد من اللمسات الطولية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا