• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مواطنون: أبناء الإمارات متحدون في وجه العدوان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 سبتمبر 2015

هدى الطنيجي (رأس الخيمة)

هدى الطنيجي (رأس الخيمة)

أكد مواطنون أن شهادة أبناء الإمارات البواسل في ساحة الميدان بأرض اليمن الشقيق جاء استجابة لنداء الوطن، ودعوة الحكومة الرشيدة لأبنائها العسكريين الوقوف بجانب الأشقاء في قوات التحالف المشاركة باليمن في ظل الأزمة الراهنة تزيدهم قوة والالتفاف حولها ووحدة الشعب أقوى وأكبر مما قد يعتقده العدو. وقال المواطن سعيد راشد الحبسي، إن جموع المعزين ممن توجهوا إلى خيام ومجالس العزاء من الرجال والنساء، منهم أقارب الشهداء وآخرون لا يمتون لهم بأي صلة، ولكن ما حققه الشهداء من تضحية في أرض المعركة، دفع بالأهالي كافة من مواطنين ومقيمين إلى الوجود منذ لحظة الحدث والتوجه إلى منازل ذوي الشهداء لمساندتهم في مصابهم، وذكر الحبسي أن شعب الإمارات أسرة واحدة تقف بجانب بعضها في مختلف المناسبات الوطنية التي تنبع من حب الأرض والقيادة الرشيدة، التي لم تتوانَ في تقديم مختلف وسائل العيش الكريم لأبناء شعبها، وأقل ما يمكن تقديمه لهم الدفاع عن الأرض والحق. من جانبه، أشار المواطن محمد راشد الحبسي، إلى أن وحدة ولحمة الشعب أكبر من أن تهدم في ظل العابثين بأمن وسلامة الشعوب، مؤكداً أن واقعة استشهاد أبنائنا البواسل من أبناء القوات المسلحة في أرض اليمن ستزيد شعب دولة الإمارات تلاحماً وتعاضداً، وحماساً للمشاركة في مختلف الميادين، مشيداً بأهالي وأسر الإمارات ممن حرصت على تقديم واجب العزاء لأسر شهداء الوطن وممن اعتبر أن الشهيد شقيقه وابنه.

وقال إن مشاهدة توافد المعزين لمؤازرة ذوي الشهداء ما هي إلا نتاج نبتة غرسها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد، طيب الله ثراه، في نفوس شعب الإمارات وحرصه على أن يكونوا لحمة واحدة، وقد أكمل رعاية هذا الغرس صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وشدد على أهميتها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بقوله «البيت متوحد»، حيث إن صورة التلاحم في مختلف مجالس وخيام العزاء بمختلف إمارات الدولة تؤكد هذا المبدأ الثابت.

وقال المواطن سيف الغفلي، إن تقاطر الوفود المعزية من الأسر والأفراد والجهات بمختلف إمارات الدولة من المواطنين والمقيمين ممن أحبوا مؤازرة شعب الدولة، سواء بحضورهم العزاء وتشييع الجثمان أو حتى ممن حرص على التبرع بالدم لجرحى ومصابي القوة المشاركة، يؤكد حب الشعب للدولة، ولا يمكن لأي عدوان أو اعتداء أن يحل بها، بل بالعكس فالابتلاءات تزيدنا قوة وتماسكاً، وتدفعنا إلى الرغبة في المشاركة في صد العدوان عن الشعوب الشقيقة.

صف واحد

فيما أكد محمد أحمد الشحي، أن أبناء الإمارات يقفون صفاً واحداً في وجه العدوان ولن يستطيع أي شخص تفكيك هذه اللحمة الوطنية، مع هذه المشاعر التي تميز أهل الإمارات في السراء والضراء، يزدادون قوة وتماسكاً ورغبة في القضاء على أعداء الدولة، وسيعملون على زيادة التفاف الشعب حول ولاة أمورهم.

وذكر الشحي أن حضور أصحاب السمو الشيوخ والحكام مع الجموع الغفيرة المعزية لذوي الشهداء في مختلف إمارات الدولة تشييع جثامين الشهداء، مواصلين تواجدهم في خيام ومجالس العزاء، مؤكدين افتخارهم بمواقف الأبناء العسكريين الشهداء المشاركين ممن روت دماؤهم الزكية والعطرة ساحات الشرف في المهمة الوطنية.

المواطن عبدالله محمد الشحي، قال إن الحزن لم يقتصر على ذوي الشهداء، فقط بل كل الوطن أصابه الحزن، لكن رؤوسنا عالية ونفتخر ونعتز ببطولات أبنائنا البواسل في أرض المعركة، المرابطين للحفاظ على كيان الأوطان ورد الاعتداء عن الضعفاء من أهل اليمن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض