• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

الشهداء.. خالدون في ذاكرة الوطن

أهالي شهداء ومواطنون: تراب بلادنا أغلى من أولادنا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 سبتمبر 2015

السيد حسن (الفجيرة)

السيد حسن (الفجيرة)

أكد أهالي شهداء الإمارات أن أرواح أولادهم فداء للوطن والقيادة الحكيمة، داعين جميع الشباب إلى التعلم من تلك التضحيات العظيمة التي قدمها أبناء الوطن، وعليهم أن يعوا جيداً أن الوطن بحاجة إلى رجال مخلصين للحفاظ على مكتسباته والسعي به نحو القمة، وقالوا لـ «الاتحاد»: «لقد أدى الشهداء واجبهم الوطني بكل صدق وأمانة وشرف، لقد ضحوا بدمائهم الذكية من أجلنا جميعاً، ونحن بدورنا نقدر تلك التضحيات العظيمة ويقدرها وطننا الكريم كل تقدير».

وقال سعيد راشد سعيد الصريدي: «كان ابني الشهيد محمد رجلاً باراً بوالديه ومحباً لكل الناس، وكان آخر عمل خيري قام به وشارك فيه التبرع لمشروع بناء مسجد في سريلانكا، حيث كان قبل استشهاده قد سافر إلى سريلانكا وافتتح المسجد مع عدد من أبناء الوطن».

وأكد والد الشهيد محمد أن دماءنا جميعاً رخيصة في سبيل الوطن وترابه وقيادته وشعبه، ومهما نقدم من تضحيات، فهي قليلة جداً في سبيل نصرة قضيتنا العادلة، وقال سالم سعيد الصريدي، شقيق الشهيد: «الشهيد كان باراً بإخوانه، وكان متعاوناً معهم إلى أقصى درجة، يكلفونه بأعمالهم، فينجزها على أكمل وجه وبكل حب».

وذكر شقيق الشهيد أن وصيته قبل استشهاده كانت، أن تراه زوجته قبل أن يتم دفنه، وكنا حريصين كل الحرص على تنفيذ وصيته، احتراماً له ولوصيته.

وفي مربح، توافد أهالي مدينة الفجيرة ومربح وقدفع والقرية وسكمكم وقيراط وخورفكان والبدية لأداء واجب العزاء لأسرة الشهيد جاسم سعيد عبد الله سعيد السعدي، وقال سعيد عبدالله السعدي، والد الشهيد: «أوصى ابني قبل وفاته أنه في حال وقوعه شهيداً أن يتم بيع سيارته الخاصة والمشاركة في بناء مسجد لوجه الله، وكان الشهيد محباً لأهله وأسرته بشكل كبير، ولم يكن متزوجاً بعد، وقد التحق بالقوات المسلحة منذ عام 2007». ... المزيد

     
 

نصر قريب بإذن الله

الله يحفظكم وينصركم ويفرح قلوبكم وتصبح الفرحه فرحتين فرحة العيد وفرحة النصر يارب يا كريم

نسرين | 2015-09-22

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض