• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أكد عزمه تنفيذ الإصلاحات حتى لو كانت حياته الثمن

العبادي يتعهد محاربة المحاصصة السياسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 سبتمبر 2015

هدى جاسم، وكالات (بغداد)

جدد رئيس مجلس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمس التأكيد على المضي قدماً في تنفيذ حزمة الإصلاحات الحكومية التي تبناها حتى لو كان الثمن في ذلك خسارته لحياته، ملمحاً في كلمة له خلال مؤتمر «حكومتكم بخدمتكم» الذي انعقد في مقر الأمانة العامة لمجلس الوزراء في بغداد إلى تخليه عن منصبه في حزب «الدعوة»، معتبراً أن الولاء للحزب ظلم للمجتمع، ومتعهداً مواصلة العمل على تحقيق الإنصاف والعدالة.

ووصف العبادي التظاهرات العراقية بأنها جرس إنذار لمساعدة الحكومة لمعالجة الخلل في النظام السياسي، وقال»محاربة المحاصصة السياسية جزء أساسي من محاربة الفساد لأن الولاء الشخصي أو الحزبي يؤدي إلى تقديم المقربين على حساب المهنيين وذوي الكفاءة وهذا ظلم يدمر المجتمع ولن نسمح به».

وأضاف «الشعب قد يصبر على صعوبة الأوضاع الاقتصادية ولكنه لا يصبر على وجود طبقة منعمة وتتمتع بالامتيازات والحمايات». وأضاف «إذا كان على الحكومة مسؤولية حماية المسؤولين من الإرهاب، فهذا لا يعني أن تكون هناك جيوش لحمايات المسؤولين تعادل ثلاث فرق، ولا يمكن أن تكون لشخص واحد حماية من 800 أو 500 شخص والبلد يحتاج إلى قوات قتالية تدافع عن الوطن والشعب».

وأكد العبادي العزم على تحرير كل شبر من أرض العراق، مشيراً خلال لقاء قائد القيادة الوسطى للقوات الأميركية الجنرال لويد اوستن إلى أن هناك ضرورة لدعم المجتمع الدولي للعراق. وقال مكتب العبادي في بيان «إنه جرى خلال اللقاء بحث التطورات الميدانية في المعارك التي تخوضها القوات ضد عصابات داعش الإرهابية وتدريب وتسليح القوات الأمنية والمتطوعين وتقييم سير العمليات العسكرية في جميع المناطق، إضافة إلى أهمية استمرار الدعم الدولي للعراق في حربه ضد الإرهاب».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا