• الخميس 06 جمادى الآخرة 1439هـ - 22 فبراير 2018م

مخرج وممثل إماراتي يطالب بمزيد من الدعم للمواهب الشابة في صناعة السينما

سعيد الرمسي: الدراما ضعيفة ومكررة.. والفيلم القصير أصعب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 يناير 2013

فاطمة عطفة

المخرج والممثل الإماراتي الشاب سعيد الرمسي جاد وطموح، وخلال السنوات القليلة الماضية أخذ يشق طريقه في مجال إنتاج الأفلام، وهو عمل فني وصناعي يعتمد على التعاون بين العديد من ألوان الفنون والاختصاصات من الكتابة إلى الإخراج والتصوير والتمثيل والمونتاج والصوت والموسيقى، وحتى التشكيل واختيار مواقع التصوير. إلا أنه يشكو من ندرة الجهات المنتجة التي تتبنى الأعمال السينمائية الخاصة بالمواهب الشابة، حتى يحصلوا على فرصتهم في عالم الفن السابع.

(أبوظبي) - بدأ سعيد الرمسي مسيرته الفنية بتقديم فيلم «ليل» ثم فيلم «على الطريق»، ثم تابع مسيرة الإبداع في الإخراج السينمائي، والتمثيل الدرامي الذي تميز في كل ما قدمه. ليحدثنا عن جديده حاليا، وماذا يشغل وقته الآن، وعن ذلك يقول: «هناك بعض الأصدقاء لديهم أعمال درامية وأنا سأقوم بالتنفيذ، لكن حتى الآن لم تتضح الصورة تماما بيني وبينهم لأحدد دوري في هذا العمل الدرامي. أما كإخراج حاليا لدي بضعة نصوص، لكنها تواجه بعض العراقيل، خاصة من الناحية المالية، فأنا أبحث عن دعم مادي، ولكني لم أجد بعد هذا الدعم. وقد حاولت أن أخاطب بعض الجهات، لكن الجميع يقولون ليس الآن وقتها، وإنه ليس لدينا ميزانية، ولا أعلم متى يتوافر ذلك ولا كيف أحصل على التمويل».

«امتحان ولكن»

ويضيف الرمسي، أن الفيلم السينمائي يتطلب عدة اختصاصات فنية، إلا أن هناك بعض الخطوات التي يجب أن تتخذ حتى يخرج العمل للنور، وقد أستعد حالياً لإخراج وإنتاج فيلم قصير جديد بعنوان «امتحان ولكن» كتابة وسيناريو أحمد العرشي، وأنا أنتظر حاليا أن أحصل على الدعم لإنتاج هذا الفيلم. وهو يحكي قصة من نوع الكوميديا السوداء، وتعبر عن شخص يمر بحالة نفسية، ويفكر في أن يضع حدا لحياته، لكن الظروف والأوضاع تمنعه من ذلك، وتجعله عاجزا عن تنفيذ فكرته السوداء. ورغم أن الفيلم لا يظهر على أنه كوميدي، إلا أن الأداء والمواقف يميلان نحو كوميديا، ومدة الفيلم ليس أكثر من عشر دقائق».

ضعف الدراما

وعن العروض التي تلقاها في عالم الدراما، يشير الرمسي إلى ضعفها موضحاً: «العروض الدرامية حاليا التي قدمت لي ضعيفة المستوى، وبشكل عام متشابهة كأنها منسوخة عن بعضها ولا يوجد شيء جديد، فأنا تعبت من هذه الدراما التي تبدو وكأنها مكررة، حتى في رمضان المسلسلات الرمضانية كلها حزينة ومتشابهة ولا أعرف لماذا؟. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا