• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بالتعاون مع شركة مايكروسوفت

«الاتحادية للجمارك» تستعرض أمن المعلومات في ظل الجمارك الرقمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 مارس 2016

أبوظبي (الاتحاد)

عقدت الهيئة الاتحادية للجمارك، نهاية الأسبوع الماضي في دبي، ورشة عمل استغرقت يوماً واحداً حول أمن المعلومات في ظل الجمارك الرقمية والذكية، بالتعاون مع شركة مايكروسوفت، ومشاركة ممثلي إدارات تقنية المعلومات في الجمارك المحلية.

وقالت حليمة البلوشي، مدير إدارة تقنية المعلومات في الهيئة، إن الورشة هدفت إلى زيادة مستوى الوعي والمعرفة لدى موظفي الجمارك في الدولة بالتحديات التي تواجه أمن المعلومات في ظل التوجهات الجمركية الحديثة، والمخاطر الأمنية والجيوسياسية، فضلاً عن تعزيز جهود إدارات الجمارك المحلية والعالمية في مجال حماية أمن المعلومات.

وأضافت البلوشي، خلال الكلمة الافتتاحية للورشة، أن دولة الإمارات حققت إنجازات غير مسبوقة في مجال الاقتصاد الرقمي والمعرفي في إطار رؤية الإمارات 2021، وتوجهات القيادة الرشيدة للتحول نحو الحكومة الذكية، مشيرة إلى أن تلك الإنجازات أصبحت نموذجاً يحتذى به على مستوى العالم أجمع.

وركزت الورشة على الجانب التقني الخاص بتطبيق أفضل الممارسات والتقنيات في مجال أمن المعلومات وقامت حليمة البلوشي باستعراض الإجراءات والخطوات اللازمة لمواجهة حدوث الاختراق أو التجسس على البريد الإلكتروني، التي تم تطبيقها في الهيئة الاتحادية للجمارك، كما قام خبراء شركة مايكروسوفت العالمية بإجراء اختبارات عملية على عملية اختراق لأمن المعلومات وتدريب المشاركين على كيفية مواجهتها.

وأكدت البلوشي أن قطاع الجمارك في دولة الإمارات نجح في تبني وتمكين التكنولوجيا وتقنية المعلومات في محاور العمل كافة، ونتجت عن ذلك أنظمة إلكترونية متطورة في التحويل الآلي للرسوم الجمركية وعمليات التفتيش والمعاينة، وإنهاء إجراءات فسح البضائع، وتبادل البيانات والمعلومات والربط الإلكتروني.

وأضافت: «اعتمدت منظمة الجمارك العالمية شعار «الجمارك الرقمية: الطريق إلى الارتباط المتقدم» عنواناً للعمل خلال 2016، لحث إدارات الجمارك العالمية على تعزيز استخدام التكنولوجيا الرقمية والاتصالات الحديثة في إدارة العمليات والمخاطر الجمركية وتنسيق الحدود، والسيطرة على تدفق البضائع والأشخاص ووسائل النقل، والأموال، وتأمين التجارة». وقالت مدير إدارة تقنية المعلومات في الهيئة، إن العديد من الدراسات التي قامت بها شركات متخصصة مثل «تريند مايكرو»، صنفت دولة الإمارات في المرتبة الأولى إقليمياً في مجال تبني حلول أمن المعلومات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كونها مستهدفة وبقوة من قبل «الهاكرز»، وحسب دراسات شركة جارتنر، فإن «البنية الأمنية المتكيفة» هي أحد أهم التوجهات التقنية للفترة القادمة.

وتابعت«نجحت الهيئة الاتحادية للجمارك في تطبيق معايير أمن المعلومات أيزو 27001، ‬كما ‬أنها ‬تحرص ‬على ‬‬ ‬اختبار ‬الاختراق ‬الأمني ‬مرة ‬على ‬الأقل ‬سنوياً»‬.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا