• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

82٪ قالوا «لا» في استطلاع «الاتحاد»

هل لاعب كرة القدم قدوة حسنة؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 سبتمبر 2015

تحقيق: منير رحومة

رغم ثورة الانتقال من الهواية إلى الاحتراف التي تعيشها كرتنا، وما حققته من تطورات فنية وتنظيمية كبيرة، من خلال الارتقاء بتنظيم المسابقات والبطولات، وزيادة الاهتمام الإعلامي والجماهيري باللعبة، وكسب ثقة الرعاة والمعلنين، بالإضافة إلى تحسن الوضع المادي للاعبين، من خلال تضاعف رواتبهم مرات كثيرة، بفضل العقود الجديدة، إلا أن العنصر الأساسي الذي تقوم عليه اللعبة وهو اللاعب، لم ينجح بعد في تغيير صورته، وبقيت الملامح الطاغية عن سلوكياته إلى الآن سلبية، ومحل جدل كبير.

وفي الوقت الذي يفترض فيه أن يكون اللاعب الحلقة الأولى في استيعاب الفكر الاحترافي لإنجاح التجربة، من خلال الانضباط والالتزام داخل الملاعب وخارجها، وتقديم صورة إيجابية للجماهير، فإن سلوكيات الممارسين للعبة لا تزال بعيدة عن الاحتراف، بسبب ما التصق بهم من خروج عن النص، أو إخلال بالأخلاق الرياضية، بالإضافة إلى ممارسة العنف والتصرف غير الرياضي داخل المستطيل الأخضر.

أما خارج الملاعب، فإن الصورة أكثر سلبية، خاصة في زمن الملايين والعقود الخيالية، لأن عدم الانضباط والتسيب والسهر والتدخين، أبرز السلوكيات التي ارتبطت باللاعب، ولا تزال تلاحقه، على الرغم من صرامة لوائح الاحتراف. ولتناول سلوكيات اللاعبين ورصد صداها في مجتمعنا، حرصنا على أن ننطلق من استفتاء جماهيري مفتوح طرحنا من خلاله سؤال:

«هل لاعب كرة القدم قدوة حسنة؟ و«الإجابة بنعم أو لا»، ولأن صورة لاعب كرة القدم لا تزال سلبية، جاءت نتيجة الاستفتاء الذي شارك فيه 100 شخصية، سلبية أيضاً وذلك بتسجيل 82% من الأصوات «لا»، مقابل 18% فقط «نعم»، وأجمع أغلب المشاركين أن نجومية اللاعبين الموهوبين الذين يتصدرون صفحات الجرائد، ويظهرون باستمرار عبر شاشات التليفزيون، لا يمكن أن يكونوا قدوة حسنة للأطفال، لمجرد أنهم حققوا شهرة واسعة في ملاعب كرة القدم، حيث لم تشفع الموهبة وحدها لهؤلاء النجوم في نيل ثقة الأولياء، حتى يعتبروها مثالا يحتذى به داخل المجتمع، خاصة بالنسبة للأطفال الذين يعتبرون كرة القدم هوايتهم الأولى. وننطلق في تحقيقنا من استعراض ملامح الصورة التي ترتسم لدى الوسط الرياضي، من خلال آراء نخبة من الشخصيات التي تمثل أطراف اللعبة، على أن يتم فيما بعد، التعرف على ردود فعل اللاعبين حول الاتهامات التي توجه إلى سلوكياتهم، ومن ثم أيضاً دور الجهات المسؤولة عن كرة القدم والمنظمات المجتمعية التي لها علاقة بهذا المجال لتصحيح المفاهيم وتغيير الصورة.

سعيد عبد الغفار: ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا