• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أبوظبي عاصمة لصناعة الطيران والفضاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 مارس 2016

وام

استطاعت أبوظبي خلال فترة قصيرة أن تؤسس لنموذج تنموي فريد من نوعه يقوم على النهوض بواقع ومستقبل العديد من القطاعات الاقتصادية الواعدة وفق «رؤية أبوظبي 2030» ويعد قطاع صناعة الطيران والفضاء أحد دعائمها الرئيسية.

وفي هذا الإطار تأتي استضافة العاصمة لـ«أسبوع أبوظبي للطيران والفضاء 2016» الذي ينطلق غداً تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ويضم تحت مظلته الدورة الثانية من معرض ومؤتمر «يومكس» للأنظمة غير المأهولة والدورة الأولى من «معرض ومؤتمر المحاكاة والتدريب» والدورة الثالثة للقمة العالمية لصناعة الطيران والدورة الرابعة لمعرض أبوظبي للطيران والدورة الأولى لمعرض ومؤتمر الشرق الأوسط لمهن الطيران بالإضافة إلى الدورة الثامنة لسباق ريد بل الجوي.

ويهدف تنظيم هذا الأسبوع إلى ترجمة الرؤية الاقتصادية الإبداعية للدولة وتحفيز التميز الإماراتي في مجالات الصناعات الحديثة والطيران والفضاء وترسيخ مكانة أبوظبي كعاصمة لصناعة الطيران وسياحة الأعمال. ويسعى أسبوع أبوظبي للطيران والفضاء - الذي يستمر حتى 12 مارس الجاري - إلى تطوير المعارض والفعاليات المحلية المتخصصة بقطاعات الطيران والفضاء لتصبح من الفعاليات الرائدة عالمياً. كما يسعى إلى أن يكون حدثاً جديداً وفريداً على مستوى منطقة الشرق الأوسط لكونه يجمع باقة من فعاليات الطيران والفضاء الفريدة من نوعها في إمارة أبوظبي التي أضحت المدينة الأكثر جذباً للفعاليات والأحداث المتخصصة سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي والدولي، إسهاماً في التأكيد على مكانتها كعاصمة لصناعة الطيران والفضاء وسياحة الأعمال وتطوير المعارض وكمنصة للفعاليات ذات الصلة بهذه القطاعات الواعدة. ويعكس تعاون ودعم القوات المسلحة لأسبوع أبوظبي للطيران مدى الاهتمام بهذه الفعالية الرائدة التي تسهم في تأسيس منصة عالمية لكبريات الشركات المتخصصة والمصنعة في العالم وتعد عنصراً محفزاً لوجودها الفاعل مستقبلاً في العاصمة، ترجمة لتوجيهات القيادة الرشيدة بتنويع مصادر الدخل والتنمية المستدامة وذلك من خلال المعارض والمؤتمرات وفرص تطوير الأعمال ومبادرات استقطاب الجمهور المصاحبة لفعاليات الأسبوع. وسيتضمن الأسبوع برنامجاً عالمياً يعد الأول من نوعه حيث سيضم عدداً من المعارض والمؤتمرات الدولية الكبرى المتخصصة من المنتظر أن تستقطب صناع القرار الدوليين والمتخصصين بهذا القطاع إلى جانب العديد من الفعاليات الترفيهية المفتوحة للجمهور والتي تأتي برعاية الاتحاد للطيران. ويعد إطلاق أسبوع أبوظبي للطيران ثمرة للتعاون بين العديد من المؤسسات الوطنية الرائدة في الدولة والتي تسعى جاهدة لإظهار الإنجازات الكبيرة التي استطاعت الدولة تحقيقها في قطاع صناعتي الطيران والفضاء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض