• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ترامب يتغاضى عن عبارات معادية لمسلمي أميركا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 سبتمبر 2015

واشنطن (أ ف ب)

بعد تصريحاته العنيفة ضد المكسيكيين والمهاجرين، التزم الملياردير دونالد ترامب الصمت أمس الأول وتغاضى عن عبارات معادية للمسلمين في تجمع انتخابي، ما يثير جدلاً يكشف برأي الديموقراطيين عنصرية المرشح الجمهوري إلى البيت الأبيض. ورد ترامب على أسئلة الجمهور أثناء اجتماع الخميس الماضي في نيوهامشر. وقال أول رجل تكلم في التجمع إن المسلمين يمثلون مشكلة لأميركا، مضيفاً أن باراك أوباما مسلم.. حتى أنه ليس أميركياً.

وتساءل الرجل الذي لم توضح هويته «لدينا معسكرات تدريب حيث يريدون قتلنا.. إن سؤالي هو متى سنتمكن من التخلص من ذلك؟».

وأجاب ترامب قبل أن ينتقل سريعاً إلى سؤال آخر «سنهتم بكثير من الأمور المختلفة. كثيرون من الناس يقولون ذلك.. يقولون إن أموراً سيئة تجري هناك». لم يقل بنفسه أن الرئيس الأميركي مسلم أو أنه ينبغي التخلص من المسلمين. لكن رده المراوغ وعدم تصحيحه ما قاله الرجل بشأن ديانة أوباما المسيحي، تمثل في نظر الديموقراطيين تأييداً ضمنياً لفحوى التصريحات المعادية للمسلمين. وهذه العبارات تكشف برأيهم النزعة المعادية للأجانب لدى ترامب، متصدر الاستطلاعات.

ورد جوش ايرنست المتحدث باسم أوباما «هل يثير الاستغراب أن يحدث أمر من هذا النوع في تجمع لدونالد ترامب؟.. إن الناس الذين يتفوهون بهذه التصريحات المهينة هم من القاعدة الانتخابية لترامب».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا