• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الشعب يلبي نداء القيادة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 سبتمبر 2015

منذ أيام دعا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الجميع إلى إظهار التضامن والتلاحم مع القيادة عبر رفع علم الإمارات على جميع البيوت والمؤسسات والمزارع في جميع أنحاء البلاد، مغرداً سموه على «تويتر» قائلاً: «الإخوة والأخوات.. تمر دولة الإمارات بأيام تاريخية مهمة.. جدد فيها الشعب ولاءه لوطنه.. ورسخت فيها قواتنا تاريخاً جديداً من الفداء والتضحية»، كانت هذه اللفتة الوطنية لسموه بمثابة نواة الدعم لرفع معنويات شعب الإمارات في ظل الظروف الراهنة، فلم تكن غريبة على سموه هذه اللفتة القيادية، ونحن شعب اعتدنا على مبادرات قياداتنا الوطنية والحكيمة التي بدورها تزيدنا قوة وحباً لهذا الوطن الحبيب، فلم تلبث هنيهات من هذه التغريدة حتى بدأ ينهال فخر أبناء الإمارات على مواقع التواصل الاجتماعي، معربين عن تلبيتهم لنداء القائد في سبيل دعم الملحمة البطولية التي يخوضها أبناء القوات المسلحة على جبهة القتال في اليمن، ذلك التعبير الصادق الذي كان بمثابة انعكاس إيجابي لمشاعر الشعب إزاء وقفة حكام الإمارات إلى جانب أسر الشهداء ومواساتهم والتخفيف من مصابهم، ودعمهم معنوياً ومادياً وقيادياً حين تم إقرار بأن يكون الثلاثون من نوفمبر يوماً موثقاً في ذكرى شهداء الإمارات، تلك الذكرى التي في ماهيتها واقع نشأنا عليه منذ طفولتنا، تعلمناه وفهمناه وكررنا معانيه الوطنية في كل صباح خلال نشيد السلام الوطني حين هتفنا بأعلى أصواتنا «نفديك بالأرواح يا وطن»، لننقل اليوم ذلك الولاء إلى أبنائنا، ذلك الولاء الوطني الذي غرسه بداخلنا باني هذه الوحدة الوطنية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، لنتوارث حكمته قيادة وشعباً من أجل أرض الإمارات، فلن ننسى ذكراهم «شهداء الإمارات»، أسماء رسخت تحت راية الاتحاد بكل فخر واعتزاز لأبناء الوطن الذين لبوا نداء الوطن ونقلوا تلك المشاعر السامية لأبنائهم، ليتوالى ذلك الولاء حين ترتسم الابتسامة على وجه طفل فقد والده، وعلى الرغم من ذلك يشعر بالاعتزاز وهو يردد «أنا ابن شهيد الوطن»، حتى باتت المواطنة الفعلية والولاء بداخل الصغير والكبير ومن يسكن أرض الإمارات، فلا عجب حينما أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن «شهداء الإمارات أحياء بيننا وفي وجداننا، وذكراهم باقية في قلوبنا بما قدموه من معاني التضحية والشرف والسيرة الطيبة التي تلهم الأجيال وتنير لهم الطريق وتمدهم بالعزم والإرادة وقيم الانتماء والولاء التي من دونها لا تتحقق كرامة الأوطان».

ختاماً.. يوم العلم تلبية وطنية. ورمزاً ورسالة لتلاحم أسعد شعوب العالم في ظل قيادة رشيدة.

محمد الشميلي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا