• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

حسب تقارير المنظمة الدولية للهجرة، دخل ما يزيد على مائة ألف مهاجر إلى أوروبا خلال العام الجاري، بوتيرة أعلى بكثير من عام 2015

اليونان.. وأزمة اللاجئين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 مارس 2016

بين تويمسون *

في خضم أزمة تضرب الدول الأوروبية التي تكافح من أجل إدارة أعداد قياسية من اللاجئين الذين يتدفقون إلى أراضيها، استدعت اليونان سفيرها لدى النمسا بسبب عدم إخطارها باجتماع ضبط الحدود الذي عقدته الجمهورية الأوروبية الشرقية.

وأسفر الاجتماع الذي قادته النمسا يوم الأربعاء الماضي عن إعلان عدد من دول البلقان قدرتها على إغلاق أبوابها في نهاية المطاف أمام اللاجئين، وهو تحرك أغضب اليونان بسبب إقصائها من المحادثات، وتشعب قضاياها المتعلقة باللاجئين.

غير أنه لم توجه دعوة إلى ألمانيا أيضاً، وتمخض الاجتماع أيضاً عن إعلان من الدول المشاركة تدعو إلى مزيد من السيطرة على عملية الهجرة، التي يمكن أن تفضي إلى مشكلة أكبر، يصعب على سلطات الهجرة اليونانية التعامل معها.

ويتكدس المهاجرون الذين يأملون في السفر إلى أنحاء أوروبا في الجمهورية «الإغريقية»، وهو ما أفضى إلى تفاقم مشكلة تعاملها مع الأزمة. وتشير التقارير إلى أن اليونان تستقبل يومياً ما يربو على ألفي قادم بطريقة غير شرعية، بعد أن استقبلت أكثر من مليون شخص منذ بداية عام 2015.

ولكن رغم أن اليونان وجارتها في البحر الأبيض المتوسط، إيطاليا، تستقبلان أكثر القادمين إلى دول الاتحاد الأوروبي، إلا أن الاستراتيجيات بشأن كيفية توزيع أعباء المهاجرين بطريقة متساوية في أنحاء الدول الأوروبية لا تزال قضية قارّية.

ويخطط الاتحاد الأوروبي إلى توزيع زهاء 160 ألف مهاجر يقيمون في كل من اليونان وإيطاليا على الدول الأعضاء خلال العامين المقبلين، رغم أن قليلاً من دول الاتحاد عرضت استعدادها لتحقيق هذه الجهود. وقالت اليونان «إنها لن توافق على الاتفاقيات المزمع إبرامها في قمة الاتحاد الأوروبي المقبلة بشأن الهجرة، ما لم يصبح تقاسم اللاجئين التزاما من الدول الأعضاء»، حسبما أكد رئيس الوزراء اليوناني «أليكسس تسيبراس». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا