• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

اختفاء شبان من قابس التونسية وتقارير عن التحاقهم بداعش ليبيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 سبتمبر 2015

تونس (د ب أ)

أفادت تقارير اعلامية أمس باختفاء عدد من الشبان في مدينة قابس جنوب تونس وسط أنباء عن التحاقهم بتنظيم " داعش" في ليبيا. وذكرت إذاعة تطاوين جنوب تونس أمس أن عددا من الشبان من ذوي التوجه الديني المتشدد وعددهم ستة اختفوا من ولاية قابس. ونقلت الإذاعة عن مصادر قولها إن الشباب المختفين توجهوا على الأرجح إلى مدينة درنة الليبية وانضموا إلى فرع تنظيم (داعش) في المدينة، وهذه ليست المرة التي تعلن فيها وسائل الاعلام في الجنوب عن اختفاء شبان والتحاقهم ببؤر التوتر في الخارج. وفي يوليو الماضي أعلنت عائلات في مدينة رمادة التابعة لولاية تطاوين عن اختفاء ابنائهم والتحاقهم بمعسكرات تتبع تنظيمات متشددة في ليبيا، وقالت إذاعة تطاوين آنذاك إن عدد المختفين بلغ أكثر من 33 شخصا، كانت التحقيقات التى أعقبت عملية سوسة الارهابية في يونيو الماضى والتى أوقعت 38 قتيلا من السياح كشفت عن أن منفذ الهجوم الارهابي سيف الدين الرزقي تلقى تدريبا في ليبيا قبل عودته الى تونس. وعقب ذلك الهجوم اتخذت تونس حزمة من الإجراءات الأمنية لمنع تسلل الارهابيين وأنشطة التهريب على الحدود مع ليبيا من بينها رفع جدار ترابي يمتد على أكثر من 200 كيلو متر مع ليبيا، ويتصدر التونسيون، بحسب تقارير دولية، مراتب متقدمة في عدد الجهاديين الذين يقاتلون ضمن التنظيمات المتشددة في الخارج وأبرزها تنظيم داعش. ويسافر أغلب هؤلاء عبر الأراضي الليبية وتركيا ومنها ينطلقون إلى سورية والعراق. وكشف تقرير لخبراء من الأمم المتحدة في يوليو الماضي بأن عدد المقاتلين التونسيين يفوق 5500 أغلبهم في سورية بينما أعلن النظام السوري في وقت سابق من الشهر الجارى أن العدد يقارب ثمانية آلاف، وقالت الحكومة إن الأمن منع منذ مارس 2013 قرابة 15 ألف شاب تونسي من السفر للخارج لوجود شبهات حول التحاقهم بجبهات القتال.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا