• الثلاثاء 06 رمضان 1439هـ - 22 مايو 2018م

واشنطن تطالب الخرطوم بالتفاوض مباشرة مع متمردي الشمال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 يناير 2013

واشنطن (وكالات) - أعربت فكتوريا نولاند، الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الأميركية في بيان لها، عن خيبة أمل بلادها في أن حكومتي السودان وجنوب السودان «قد فشلتا في إحراز تقدم كبير في تنفيذ اتفاقيات 27 سبتمبر الماضي - اتفاق البشير وسيلفا كير في أديس أبابا بشأن تصدير النفط والقضايا الأمنية والتعاون المشترك ، على الرغم من أن الرئيسين سيلفا كير والبشير جددا التزامهما بالاتفاقيات الموقعة بين الجانبين- على حد قولها.

وأوضحت نولاند: «على وجه التحديد، فإن نية حكومة السودان تأجيل استئناف ضخ النفط حتي يتم تنفيذ الترتيبات الأمنية يعد خطوة مضادة كلية للمبادئ الأساسية لاتفاق التعاون، وتؤدي إلي تقويض الوضع الأمني والاقتصادي في كلا الدولتين». تابعت: «استمرار التأخير في حل القضايا العالقة، لا سيما في قبول وتنفيذ قرار الاتحاد الأفريقي الذي أيّد الاقتراح حول الوضع النهائي لمنطقة أبيي المتنازع عليها، يقوض كذلك عملية السلام». وكشفت عن أن حكومة السودان «ما زالت تشير إلى أنه يجب ضمان مصالحها الأمنية الأساسية من أجل المضي قدما في تنفيذ الاتفاقيات الموقعة في 27 سبتمبر من العام الماضي وحل النزاع في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.

ومع ذلك، فإن الأمن لا يتحقق، إلا إذا تعاون السودان مع جنوب السودان.. وبدأ السودان محادثات مباشرة مع «الحركة الشعبية - قطاع الشمال» لمعالجة الصراع في المنطقتين». وحذرت نولاند من مغبة عدم وجود قرار بشأن هذه المسألة - حل النزاع في المنطقتين- كونه يعوق تطبيع العلاقات بين السودان وجنوب السودان ويضاعف الأوضاع الراهنة لحقوق الإنسان وحالات الطوارئ الإنسانية.