• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أكد أن نجوميته وراء تعرضه للانتقادات

يونس محمود:حان وقت الرحيل من ملاعب الساحرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 يناير 2015

كانبيرا (الاتحاد)-

كشف يونس محمود، قائد منتخب العراق، عن رغبته في إنهاء مشواره في الملاعب والابتعاد نهائياً عن كرة القدم، وقال: حان وقت الرحيل من ملاعب الساحرة المستديرة، والتفرغ لحياتي الخاصة، ولن أعود إليها في التدريب أو الإدارة، وقال: سأهجر كرة القدم نهائيا، لأنني تعبت كثيراً في مشواري الكروي، يكفيني 15 عاماً مع المنتخب في ظروف مأساوية لا يستطيع أي لاعب أن يعيشها، والآن حان وقت الراحة، والتفرغ لحياتي، سأعود إلى قطر لأن مستلزمات النجاح متوفرة هناك، بالطبع العراق بحاجة لنا ولكن الأمر يحتاج إلى وقت.

وأضاف يونس في حوار خاص لـ «الاتحاد»: عقب البطولة سيكون لي جلسة مع الاتحاد العراقي والجهاز الفني قبل إعلان القرار، وبعدها سأرحل بعيداً، يكفيني ما حققته في مشواري الكروي، أنا سعيد لأنني نجحت في أن أشارك بكأس آسيا 4 مرات، وسجلت أهدافا خلال جميع النسخ التي شاركت فيها، هذا رقم قياسي يسجل لمنتخب بلادي قبل أن يحسب لي، وأيضا لزملائي اللاعبين الذين ساعدوني على مدار 3 أجيال لعبت معهم، والأهم أن تخدم الأهداف التي أسجلها مسيرة المنتخب في البطولة. وتابع: يبقى أمامي أن أسجل 6 أهداف مع المنتخب كي أصبح الهداف التاريخي للكرة العراقية، وإن كنت لا أبحث عن مجد شخصي إلا أن مسيرتي كلاعب تحتاج إلى مثل هذا الإنجاز كي يظل التاريخ يذكر يونس محمود الذي سجل وصنع الإنجازات لبلاده.

وعلق على الانتقادات المستمرة له، وقال: الانتقادات الموجه ضدي لا تأتي من فراغ، ولو أنني لست لاعباً جيداً، ولي تاريخ في الملاعب لما تعرضت للانتقادات، أنا سعيد بها لأنها لها نكهة خاصة، وبالطبع جميع الآراء لا تجتمع سوياً، وهذا موجود في كرة القدم.

وتطرق قائد المنتخب إلى البطولة، وقال: منتخبنا يتطور من مباراة لأخرى، ولا ننسى أننا مع كادر تدريبي جديد بقيادة راضي شنيشل الذي تولى المهمة قبل أيام من انطلاقة المنافسات، لكنه نجح خلال المباريات الودية أن يجهز الفريق بنسبة جيدة، ولعبنا مع الكويت وأوزبكستان وإيران مباريات قوية، في الوقت الذي يتطور منتخبنا من مباراة لأخرى، والأداء يتصاعد وهو ما شاهدناه في البطولة، خاصة مباراة إيران التي تعامل معها الفريق بسياسة النفس الطويل، وأداء المنتخب في بداية المباراة مثلما كان في الشوط الرابع.

وأكد «السفاح» أن القرعة خدمت العراق في الأدوار النهائية لأنها أبعدته عن صاحب الأرض منتخب أستراليا المرشح الأول للفوز بالبطولة، وقال: الحقيقة أن ما قدمه العراق والإمارات في الوصول للدور نصف النهائي أعاد الهيبة للكرة العربية على مستوى آسيا بعدما خرجت 7 منتخبات من الدور الأول، كانت بالفعل ليلة عربية في أستراليا أن نتأهل مع الإمارات إلى نصف النهائي وبنفس السيناريو، وهو تأكيد على أن الكرة العربية موجودة في آسيا وقادرة على مقارعة الشرق وحصد اللقب، نتمنى أن يكون النهائي عربي خالص كي نثبت أمام العالم أن اللاعب العربي قادر على صنع المستحيل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا