• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الأهلي يجدد تفوقه على نفط طهران في إياب ربع النهائي

«الفرسان» في «مربع ذهب» الأبطال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 سبتمبر 2015

وليد فاروق (دبي) حجز الأهلي بطاقة العبور إلى نصف نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم، بعد فوزه على نفط طهران الإيراني 2 -1، ضمن إياب الدور ربع النهائي، في المباراة التي أقيمت مساء أمس، على استاد راشد، بعد مواجهة مثيرة حملت الطموحات المشتركة من الفريقين في المنافسة على التأهل إلى «المربع الذهبي» القاري، حيث سجل رودريجو ليما وأحمد خليل من ركلة جزاء، هدفي «الفرسان»، في حين أحرز وحيد أميري هدف نفط طهران، ويلعب «الفرسان» في دور نصف النهائي مع الهلال السعودي. ودخل الأهلي المباراة بأفضلية الذهاب بهدف في طهران وطموحات كبيرة في بلوغ المربع الذهبي للمرة الأولى في تاريخه، بعد أن تخطى مرحلة المجموعات ودور الـ 16 للمرة الأولى بتاريخه في الظهور الخامس له بالبطولة القارية، وتأهل لنصف النهائي أمس بأفضلية تفوقه على الفريق الإيراني 3-1 في مباراتي الذهاب والإياب. وحاول لاعبو نفط طهران تصدير القلق مبكرا للأهلي، والمبادرة الهجومية لمباغتة مرمى الحارس أحمد ديدا ووضع «الفرسان» تحت ضغط الهدف المبكر ومعادلة نتيجة المباراة الأولى، ولكن الانضباط التكتيكي الممتاز من لاعبي الأهلي أحبط كل السيناريوهات مبكراً. ونجح لاعبو الأهلي في استغلال المساحات الشاغرة في منطقة المنافس. وتحلى نونج لاعب نفط طهران بالجرأة لتهديد مرمى الأهلي، بعد ثنائية مع عباس بوعذار، إثر غياب التغطية الدفاعية، وسدد الكرة بقوة في المرمى تصدى لها ديدا ببراعة هائلة وليمنع فرصة محققة لتسجيل الهدف الأول للفريق الإيراني في الدقيقة 12، فرد البرازيلي إيفرتون رويبيرو بمحاولة خطرة على حافة المنطقة، لكن الكرة وصلت سهلة للحارس علي رضا في الدقيقة 15. وعاد لاعبو الأهلي للسيطرة الجيدة على منطقة الوسط بفضل الإيجابية الممتازة لماجد حسن وحبيب الفردان وإسماعيل الحمادي وروبيرو، لكن الخطورة لم ترتق لبلوغ الشباك بسبب الصلابة الدفاعية القوية للاعبي نفط طهران والمراقبة اللصيقة للاعب ليما، ما سمح لأحمد خليل بالتحرك الجيد في المساحات الموجودة لتهديد مرمى الحارس علي رضا. وانتظر اللاعب ليما الدقيقة 26 لمنح «الفرسان» الأفضلية في النتيجة بفضل تسديدة صاروخية قوية من خارج منطقة الجزاء لم يرها الحارس علي رضا إلا وهي داخل الشباك وسط فرحة كبيرة من الجماهير الحاضرة في ستاد راشد. وأندفع الإيرانيون بقوة نحو مرمى الأهلي، بعد الهدف في محاولة لمعادلة النتيجة والبحث من جديد، عن فرصة تعزز حظوظهم في المنافسة على التأهل، لكن كل المحاولات اصطدمت بقوة وصلابة مدافعي الأهلي، كيونج كوون وعبدالعزيز هيكل ووليد عباس وسالمين خميس، فلم تشكل الخطورة المطلوبة على الحارس ديدا، سوى الفرصة التي حصل عليها مهدي شيري قبل صافرة نهاية الشوط الأول بعد محاولته تسديد الكرة برأسه في المرمى، قبل أن تتابع طريقها بعيداً عن الشباك في الدقيقة 42، لينتهي الشوط الأول بتفوق الأهلي بهدف. ودخل لاعبو الأهلي الشوط الثاني من المباراة بمحاولات هجومية كبيرة على مرمى نفط طهران لتعزيز التفوق وتأكيد الأفضلية على الإيرانيين، حيث حاول اللاعب إسماعيل الحمادي التوغل من الجهة اليمنى لتمرير الكرة أمام المرمى الإيراني، غير أنها طالت من ليما إلى الحارس على رضا في الدقيقة 46 ثم محاولة أخرى من أحمد خليل من تمريرة الحمادي فتعرض للعرقلة من الحارس على رضا ليحتسب الحكم كيم جونج ركلة جزاء تصدى لها خليل بنفسه محرزاً الهدف الثاني لفريقه والسادس له في البطولة في الدقيقة 47. ولم تدم فرحة الأهلي طويلاً بالهدف الثاني، بعد أن نجح وحيد أميري في تقليص النتيجة إثر خطأ كبير من المدافع وليد عباس في السيطرة على الكرة العرضية السهلة أمام المرمى في الدقيقة 50، وأغرى الهدف الضيوف بالضغط على مرمى الأهلي في محاولة جديدة للبقاء في أجواء التأهل دون أي فائدة، بسب التألق الكبير من المدافعين ومن خلفهم الحارس المتألق ديدا. وكاد أحمد خليل أن يسجل الهدف الثاني له والثالث، بعد أن جرب التسديد من مسافة قريبة على المرمى الإيراني وجدت الحارس علي رضا بالمرصاد في الوقت المناسب في الدقيقة 62، ثم حاول حبيب الفردان مباغتة الحارس من ضربة ثابتة نفذها بذكاء فتصدى لها علي رضا بقبضة يديه ببراعة كبيرة في الدقيقة 65. وأهدر روبيرو فرصة توسيع الفارق لمصلحة الأهلي، بعد مواجهة صريحة مع الحارس علي رضا تصدى لها المدافع البرازيلي سانتوس وأبعدها برأسه قبل أن تهز الشباك، بعد أن تخطت الحارس في الدقيقة 86، ثم حصل حبيب الفردان على فرصة مماثلة بعد فاصل مهاري أمام مدافعي نفط طهران، لكنه تأخر في تسديد الكرة فتدخل بايمان لتشتيت الكرة بعيداً عن منطقة الجزاء في الدقيقة 88. وشهدت الدقائق الأخيرة محاولات هجومية متبادلة من الفريقين لم تسفر عن تغيير في النتيجة ليعلن الحكم كيم يونج عن نهاية المباراة بفوز الأهلي 2 -1.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا