• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

روسيا وأنجولا وفنزويلا تعارض فرض عقوبات جديدة

الأمم المتحدة تنظم اجتماعاً بين فرقاء جنوب السودان آخر الشهر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 سبتمبر 2015

نيويورك (وكالات)

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون كلا من رئيس جنوب السودان سيلفا كير وزعيم التمرد رياك مشار إلى الاجتماع في الأمم المتحدة نهاية سبتمبر للتوصل إلى سلام دائم، في حين بدا مجلس الأمن منقسما بعد رفض روسيا وأنجولا فرض عقوبات.

ويتبادل طرفا النزاع الاتهامات بانتهاك اتفاق وقف إطلاق النار المبرم في 29 أغسطس في جنوب السودان، وأعلن مشار أنه سيشارك في الاجتماع الذي اقترحه بان على هاش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في 29 سبتمبر، بحسب ما أفاد متحدث باسمه، وأدرج اسم نائب رئيس السودان جايمس واني في لائحة جديدة للمتدخلين في الجمعية العامة نشرت الثلاثاء، ما قد يشير إلى أن سيلفا كير لا ينوي الحضور.

وقال متحدث أممي أن بان «يأمل أن يعقد الاجتماع على أعلى مستوى للتأكد من تطبيق وقف إطلاق النار ومن دعم المجتمع الدولي الواسع لذلك». وسيشارك في هذا الاجتماع ممثلون للدول المجاورة إضافة إلى الولايات المتحدة وبريطانيا ودول أوروبية أخرى.

وأكد رئيس جنوب السودان سيلفا كير الثلاثاء في جوبا «عزمه» على تطبيق اتفاق السلام الذي وقع في أغسطس «بصدق»، وذلك بهدف إنهاء النزاع المستمر في هذا البلد منذ 21 شهرا. واتهم جيش جنوب السودان الاثنين حركة التمرد بتنفيذ هجمات جديدة قرب ملاكال كبرى مدن ولاية أعالي النيل (شمال شرق) مؤكدا أنه صد الهجوم.

بالتوازي مع كل ذلك عطلت روسيا وأنجولا في اليوم ذاته طلب فرض عقوبات من الولايات المتحدة ضد مسؤولين عسكريين اثنين في جنوب السودان، وقال السفير الروسي في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين: «إن الولايات المتحدة تكتفي بالقول عقوبات عقوبات عقوبات، لكن في بعض الحالات العقوبات تؤدي إلى تدهور الوضع».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا