• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«نيويورك أبوظبي» تقيم أول معرض لها في الوطن العربي

ديانا الحديد تستلهم تاريخ الفن في «وهم الأطراف»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 مارس 2016

إيمان محمد (أبوظبي)

يفتتح رواق الفن بجامعة نيويورك أبوظبي، غداً «السبت» أول معرض فردي في العالم العربي‪ ‬لفنانة النحت العالمية ديانا الحديد تحت عنوان «وهم الأطراف».

يتضمن المعرض مجموعة من الأعمال الجديدة، إضافة إلى ثلاثة أعمال مستعارة من أبرز المجموعات الفنية المحلية. وتتضمن قائمة أعمال ديانا الحديد المستعارة: المنحوته البرونزية «نقطة التلاشي» من مقتنيات سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، واللوحة الفنية الكبيرة (دون عنوان) من مقتنيات «مؤسسة بارجيل للفنون» في الشارقة، مقدمة من سلطان سعود القاسمي، والمنحوتة الفنية الضخمة «جدار‪ ‬غراديڤا الرابع» من مقتنيات «مؤسسة الشارقة للفنون» التي ترأسها سمو الشيخة حور القاسمي.

وفي جولة إعلامية أقيمت أمس في المعرض، قدمت آلاء إدريس القيمة الفنية على برامج رواق الفن في الجامعة شرحا تفصيليا عن أعمال الفنانة من أصل سوري والمقيمة في الولايات المتحدة، وهي أعمال ضخمة وجداريات تمزج فيها مواد البناء مثل الجبس والألمنيوم والحديد والأقمشة وغيرها من المواد غير المألوفة لتستلهم أعمالا تاريخية، وقالت: «تحاول الحديد أن توجد رابطا بين الأعمال المعاصرة والأعمال الكلاسيكية من عصر الإغريق والنهضة، مثل نحت غراديفا و رمز العفة وغيرها، من خلال رمز المكعب الأبيض الذي يتكرر ظهوره في أعمالها، وهي المنصة التي تعرض عليها الأعمال المعاصرة عادة في صالات العرض».

كما أن المرأة تظهر في أعمال الحديد بشكل واضح، إلا أنها ليست نفس المرأة وقالت إدريس: «لكل امرأة قصة مختلفة في كل عمل، ففي العمل الرئيسي «وهم الأطراف» يظهر مجسم المرأة المقطوعة الأطراف طافيا في أعلى المنحوتة التي تمثل جبلا مرتكزا على مكعبات بيضاء، وهي لفته تكريمية لمجسم المرأة الذي استخدمته الحديد لتنفيذ أعمال سابقة». ولفتت إدريس إلى أن سلسلة «الهجوم» والتي تضم 3 أعمال تعرض لأول مرة للفنانة، وهي تقوم على إعادة تقديم لوحة «سان رومانو» ثلاثية الأبعاد والتي رسمها الفنان باولو اوتشيلو حوالي عام 1430، حيث تجردها من أبعادها الثلاثية وتقدمها مسطحة ومنحوته بتقنياتها الخاصة، مازجة فيها أوراق الذهب والفضة. جاءت تسمية المعرض الذي يستمر حتى 28 مايو القادم تيمناً بالمنحوتة الرئيسة في المعرض وهم الأطراف، وهو مصطلح يُشير إلى الشعور الذي يمر به صاحب أحد الأطراف المفقودة، كالذراع أو الساق، وكأن هذا الطرف موجودٌ وقادرٌ على الحركة. ويجسِّد العنوان الانطباع الفني الذي يسود أغلب أعمال الحديد، بما يعيد الذاكرة ويستحضر جماليات التراث الثقافي العريق في حوار مع الوجدان العميق بأسلوب يرتكز على الجوهر. ويتكرر موضوع الذاكرة بمظاهرها المادية في الفن والهندسة المعمارية في معظم أعمال الحديد‪. ‬

يشار إلى أن الفنانة ديانا الحديد ستقدم حواراً فنيّاً في أمسية تُقام يوم الأحد الموافق 13 مارس في رواق الفن بجامعة نيويورك أبوظبي، يعقب ذلك سلسلة من الفعاليات العامة التي سيتم تنظيمها خلال أيام المعرض.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا