• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الوحدة والشعب.. «تجميل الصورة»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 مارس 2016

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

مواجهة هادئة تجمع الوحدة والشعب، بعد أن أصبح صاحب الأرض خارج المنافسة على الدرع، بينما يعمل الضيوف من أجل تحسين الصورة، بعد أن تأكد نظرياً مغادرتهم «الأضواء» في نهاية الموسم، غير أن ذلك لا يمنع الفريقين من تقديم مباراة قوية، شعارها الفوز ولا شيء غيره، خاصة أن لقاء الدور الأول انتهى لمصلحة «العنابي» برباعية مقابل هدف لـ «الكوماندوز».

يخوض الوحدة اللقاء، بعد خسارة قاسية في كأس صاحب السمو رئيس الدولة، كلفته الخروج المبكر من البطولة الغالية، وسبقتها خسارة أخرى في الدوري، ويعمل على تحسين الصورة الإبقاء على الأمل في المنافسة على المركزين الرابع والثالث، خاصة أن الفرصة متاحة أمامه للوصول إلى هذا الهدف، فيما تبقى من الموسم.

وتعزز عودة البرازيلي دينلسون بيريرا صفوف «العنابي» في اللقاء، الذي يسعى خلاله لتضميد الجراح، واستعادة نغمة الانتصارات، واستعد الفريق جيداً خلال الفترة الماضية، واستعاد أيضاً خدمات المدافع عادل عبد الله، بينما ستكون المجموعة الأساسية التي خاضت المباراة الأخيرة حاضرة بقيادة إسماعيل مطر وتيجالي.

فيما أحدث تغيير المدرب «رجة» نفسية جعلت الشعب يغير الصورة في الكأس، وبالتالي يحضر إلى استاد آل نهيان بمعنويات مرتفعة، رغم نتائجه المخيبة في الدوري، والتي كلفته مغادرة مقعده في البطولة الكبيرة.

ويتطلع «الكوماندوز» إلى حصد الفوز الثاني في البطولة، وتقديم مستوى متميز يرد به اعتباره أمام الوحدة، بعد رباعية الدور الأول، ورغم مركزه الحالي، إلا أن الشعب قدم مستويات جيدة في العديد من المباريات، إلا أن النهايات دائماً ما تكون حزينة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا