• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

السجن سنتين إلى 15 سنة لـ15 شخصاً وبراءة 14

الكويت: الإعدام لـ7 متهمين بتفجير مسجد الصادق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 سبتمبر 2015

الكويت (وام ، وكالات) قضت دائرة الجنايات في المحكمة الكلية في دولة الكويت أمس بإعدام سبعة من المتهمين في قضية تفجير مسجد «الإمام الصادق» وحبس ثمانية متهمين بين سنتين و 15 سنة وبراءة 14 متهما. وذكرت وكالة الأنباء الكويتية «كونا» أن المحكمة عقدت برئاسة محمد الدعيج وكيل المحكمة جلسة النطق بالحكم في القضية المتهم فيها 29 متهما ومتهمة. يذكر أن محكمة الجنايات عقدت أولى جلساتها في القضية في الرابع من أغسطس الماضي لمحاكمة سبعة كويتيين وخمسة سعوديين وثلاثة باكستانيين و13 شخصا من عديمي الجنسية المعروفين بالبدون إضافة إلى متهم هارب لم تعرف جنسيته بعد. وكان مسجد الإمام الصادق في منطقة الصوابر في الكويت العاصمة قد تعرض إلى تفجير إرهابي في 26 يونيو الماضي أثناء صلاة الجمعة خلال شهر رمضان المبارك مما أدى إلى مقتل 26 شخصا وإصابة 227 بجروح متفاوتة. ومن بين المحكومين بالإعدام، عبدالرحمن صباح سعود، وهو من فئة البدون وقد أدين بقيادة السيارة التي أقلت الانتحاري وبجلب الحزام الناسف الذي استخدم في العملية من مكان قريب من الحدود السعودية. وخلال المحاكمة، أقر سعود بأنه نقل الانتحاري إلى المسجد إلا أنه قال إنه حصل على تأكيد بأن الخطة كانت تقضي بنسف المسجد وهو خال من المصلين. أما الرجل الثاني المحكوم بالإعدام حضوريا، فهو فهد فراج محارب الذي اعتبرت المحكمة أنه قائد الفرع المحلي لتنظيم داعش. ومن بين الخمسة المحكومين بالإعدام غيابيا، الأخوان محمد وماجد الظهراني اللذان أدينا بتهريب المتفجرات من السعودية بواسطة صندوق ثلج. وكانت السلطات السعودية ألقت القبض على الأخوين الظهراني بعد أيام قليلة من تنفيذ الهجوم. أما الثلاثة المتبقون فبينهم اثنان من فئة عديمي الجنسية أو البدون، وقد أدينا بالقتال إلى جانب تنظيم «داعش»، إضافة إلى مدان لم يتم الكشف عن هويته. ومن بين الذين تمت تبرئتهم جراح نمر، وهو مالك السيارة التي نقلت الانتحاري. وشددت السلطات الإجراءات الأمنية في محيط المحكمة تزامنا مع جلسة النطق في الحكم، فيما حلقت المروحيات في مجمع المحكمة الواقع في العاصمة الكويت.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا