• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

جهوده في توسعة الحرمين وخدمة الحجاج لاتنسى

إماراتيون: نحن والسعودية جسد واحد حزنهم يحزننا وكربهم يصلنا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 يناير 2015

جمعة النعيمي (أبوظبي)

جمعة النعيمي (أبوظبي)

قال جمال الشحي: شهادتي في الراحل الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود رحمه الله، مجروحة، لأن له الفضل بعد الله بضرب الإرهاب من جذوره بيد من حديد، كما أن الرخاء والازدهار عم في عهده، وأحبه الشعب الإماراتي، والتعاون بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية سيظل قائما ودائما بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وأرجو الله العلي القدير أن يسدد خطى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، ونسأل الله أن يكون خير خلف لخير سلف. وقال غيث راشد الرميثي: إن فقدان الملك عبدالله بن عبدالعزيز ليس خاصا بالشعب السعودي فحسب، ولكنه أمر يهم الجميع، وبما أن الشيخ زايد بن سلطان طيب الله ثراه كانت تربطه علاقة وطيدة وقوية بملك السعودية الراحل وإخوته وسار من بعده صاحب السمو رئيس الدولة «حفظه الله، فنحن سائرون على نفس الخطى والنهج، والملك عبدالله بن عبدالعزيز كان رجلًا متفرداً ، وله إسهامات جمة وكبيرة في بلده وفي دول مجلس التعاون، وهذه أسباب كافية للحزن عليه والدعاء والتضامن مع إخوتنا وأشقائنا السعوديين في مصابهم الجلل. وقال عبدالله عبدالرحمن الهاشمي: الملك عبدالله ،رحمه الله ، له مكانة خاصة في نفس كل مسلم وعربي وخليجي. فجهوده العظيمة في توسعة الحرمين وخدمة حجاج بيت الله الحرام وزواره لا تنسى، ولا ينكرها الذين يزورن البقاع المقدسة على مدار العام، كما أنه رحمه الله كان سباقاً للخير، نراه دائماً يوجه بدعم إلى من يحتاج من الدول المجاورة، وأخيراً لا يمكن أن ينسى أي خليجي فضله في توحيد الصف وإنهاء الخلاف الخليجي، وفعله هذا يسجل في التاريخ، وتشكره الأجيال المتواصلة على ما قام به من خير عظيم وتحكيم للعقل في لحظات صعبة في المنطقة.

ونحن كإماراتيين، تعلمنا أننا والسعودية جسد واحد، حزنهم يحزننا وكربهم يصلنا، وكما وقفوا معنا في لحظاتنا الصعبة وجب علينا أن نساندهم ونقف معهم في مصابهم الجلل. الملك عبدالله ،رحمه الله ،ملك قلوبنا وقلوب شعبه بطيبته وحبه للخير وحرصه الدائم على مصلحة الجميع. نسأل الله أن يرحمه ويغفر له ويوسع مدخله، وأن يوفق خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لما يحبه ويرضاه في تكليفه الجديد بإذن الله.

وقال حامد الجسمي: أقول لإخواني في المملكة العربية السعودية من إخوانكم في دولة الإمارات العربية المتحدة، (أحسن الله عزاءنا وعزاءكم) في مصابنا بوفاة الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود الذي ملك القلوب، ونسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته، وإنا لله وإنا إليه راجعون، والله في هذا اليوم ندعو أن يرحمه ويدخله فسيح جناته، والله إن هذا الملك كان ملكاً صالحاً يحب شعبه ومخلص لوطنه ولشعبه، نحن في الإمارات أحببناه كقائد ووالد، وكان دائماً ما يذكرنا بوالدنا زايد الخير والعطاء، ورحل زايد، ورحل عبدالله بن عبدالعزيز، ونسأل الله أن يبارك في الخلف، وأن يقوي وحدتنا ويوحد صفوفنا أن نتمسك بحكامنا وأمرائنا حتى تقوى شوكتنا وتضعف قوى أعدائنا، ولنتمسك بأيدينا ولنقف خلف قادتنا صفاً واحداً وقلباً واحداً، والحمد لله على كل حال.

وقال عبدالعزيز عبدالله بن قرملة: أولاً، الله (يحسن عزانا وعزاء المسلمين) والأمة العربية، ومهما قلنا لن نوفيه حقه وينعقد اللسان وتعجز الكلمات عن التعبير عن مواقفه وحبه لنا وهمه في توحيد كلمة المسلمين والعرب.

وقال راشد الزهراني: والله إن العين لتدمع وان القلب ليحزن لفراق الملك عبدالله بن عبدالعزيز رحمه الله، كان شخصية استثنائية عند السعوديين عامة وفي نفسي خاصة، فقد كان مثلنا الأعلى وننظر اليه ليس كقائد وصانع للمبادرات والإصلاح فقط بل كأب لنا جميعاً لما كنا نلمس في كلماته وزياراته للمناطق الفقيرة ومقابلة أهلها اضافة الى العفوية غير المتصنعة التي كانت من سمات شخصيته، قلوبنا فعلاً مكلومة بوفاة أبي متعب، نسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته وان يحسن عزاءنا في فقيدنا وان يعوضنا خيراً في مصيبتنا.

وقال الدكتور سلطان الغامدي نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة المملكة الإعلامية، عضو هيئة تدريس بكلية العلوم الطبية: أسال الله أن يغفر له ويرحمه، لقد فقدت والدي، فقدت مليكي، فقدت رجلًا في زمن قل فيه الرجال، سيبقى في قلبي دوماً يرحمه الله، إنا لله وإنا إليه راجعون.

وقال ماجد بن سعد الدريهم: الملك عبدالله بن عبدالعزيز رحمه الله ومن دون مجاملة ومحاباة مكانته مكانة الوالد ونحن حقيقةً الآن كل منا يعزي بعضنا بعضا. ومثل ما قال خطيب الجمعة، كل بيوت السعودية فيها عزاء، وأنا أقول ليست السعودية فقط، بل الخليج كله وكثير من الدول العربية والإسلامية في حال عزاء ومصاب جلل. غفر الله للملك عبدالله ورحمه وأسكنه أعالي الجنان وأحله وأنزله منازل الشهداء والصالحين، حقيقة لقد ملك قلوب الكثير غفر الله له ورحمه وجعل ما قدمه في ميزان حسناته.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض